العودة   منتديات جابر البلوشي > منتدى الأمام المهدي عليه السلام > منتدى الأمام المهدي عليه السلام

إضافة رد
المنتدى المشاركات الجديدة ردود اليوم مشاهدة المشاركات المشاركة التالية
   
أدوات الموضوع طريقة عرض الموضوع

  #1  
قديم 30-01-2011, 09:03 PM
شاكر شاكر غير متواجد حالياً
عضو نشيط
 
تاريخ التسجيل: Oct 2010
المشاركات: 74
افتراضي تحقق علامة : "خلع العرب أعنتها "

من علامات الظهور المذكورة في روايات أهل البيت عليهم السلام رواية مطولة ورد فيها :

"خلع العرب أعنتها خلع العرب أعنتها كناية عن خروجها عن الطاعة لغيرها تشبيها بالفرس الذي خلع عنانه فلا يكون له عنان يقاد به و يمسك و منه قولهم خلع فلان عذاره أي أصبح كالفرس المرسل الذي لا عذار في رأسه يفعل ما يشاء و يذهب أين شاء و مقابله قولهم ملك فلان زمام الأمر او مقاليده و غير ذلك. و تملكها البلاد و خروجها عن سلطان العجم و قتل أهل مصر أميرهم "

وهو ما زال يحصل إلى الآن فالعراق أولا ثم تونس ، وهذه مصر تريد خلع عنانها وهو رئيسها المرتبط بقوى الغرب ، ومطبق بيده على زمام عنانها كفرس عربية أصيلة تريد أن تنطلق بشعبها وقوتها وثرواتها ودينها حرة بدون قيود تقيد علاقتها بإسرائيل فتحميها والشعب يرد أن يمحيها ،،

أورد لكم الرواية من أحد المواقع بكامل نصها :


في علامات ظهور المهدي
المروية عن أئمة أهل البيت عليهم‏ السلام و قد رواها أصحابنا رضوان الله عليهم بأسانيدهم المتصلة كالنعماني و الشيخ الطوسي في كتابي الغيبة و المفيد في الإرشاد و غيرهم و نحن نوردها بحذف الأسانيد قصدا للاختصار أو نذكر حاصل الرواية و نسردها مفصلة مرتبة بحسب الإمكان تسهيلا لتناولها و معرفتها ثم إن هذه العلامات:


المروية عن أئمة أهل البيت عليهم‏ السلام و قد رواها أصحابنا رضوان الله عليهم بأسانيدهم المتصلة كالنعماني و الشيخ الطوسي في كتابي الغيبة و المفيد في الإرشاد و غيرهم و نحن نوردها بحذف الأسانيد قصدا للاختصار أو نذكر حاصل الرواية و نسردها مفصلة مرتبة بحسب الإمكان تسهيلا لتناولها و معرفتها ثم إن هذه العلامات:

(منها) بعيد مثل اختلاف بني العباس و زوال ملكهم و غير ذلك (و منها) قريب كخروج السفياني و طلوع الشمس من مغربها و غير ذلك»و منها«محتوم كما نص عليه في الروايات كالسفياني و اليماني و الصيحة من السماء و غير ذلك و منها غير محتوم (قال المفيد ) بعد سرده لعلامات الظهور كما سيأتي و من جملة هذه الأحداث محتومة و منها مشترطة »

أقول«و لعل المراد بالمحتوم ما لا بد من وقوعه و لا يمكن أن يلحقه البداء الذي هو إظهار بعد إخفاء لا ظهور بعد خفاء و الذي هو نسخ في التكوين كما أن النسخ المعروف نسخ في التشريع و بغير المحتوم أو المشترط ما يمكن أن يلحقه البداء و المحو و النسخ في التكوين يمحو الله ما يشاء فهو مشترط بعدم لحوق ذلك.

»فأما المحتوم«فقد اختلفت الروايات في تعداده زيادة و نقيصة»ففي بعضها«خمس علامات محتومات قبل قيام القائم عليه‏ السلام السفياني و اليماني و المنادي من السماء باسم المهدي و خسف في البيداء و قتل النفس الزكية»و في بعضها«قال من المحتوم و عد المذكورات إلا أنه قال بدل اليماني و كف تطلع من السماء و عد معها القائم

»و في بعضها«قال من المحتوم و عد المذكورات أيضا إلا أنه ذكر طلوع الشمس من مغربها و اختلاف بني العباس في الدولة بدل اليماني و الخسف و عد معها قيام القائم من آل محمد صلى ‏الله‏ عليه ‏و آله .

قال النعماني في غيبته هذه العلامات التي ذكرها الأئمة عليهم‏ السلام مع كثرتها و اتصال الروايات بها و تواترها و اتفاقها موجبة أن لا يظهر القائم عليه‏ السلام إلا بعد مجيئها إذ كانوا قد أخبروا أنه لا بد منها و هم الصادقون حتى إنه قيل لهم نرجو أن يكون ما نؤمل من أمر القائم و لا يكون قبله السفياني فقالوا بلى و الله أنه لمن المحتوم الذي لا بد منه ثم حققوا كون العلامات الخمس
(أي اليماني و السفياني و النداء من السماء و خسف بالبيداء و قتل النفس الزكية)

التي هم أعظم الدلائل على ظهور الحق بعدها كما أبطلوا أمر التوقيت و قالوا من روى لكم عنا توقيتا فلا تهابوا أن تكذبوه كائنا ما كان فإنا لا نوقت و هذا من أعدل الشواهد على بطلان أمر كل من ادعى ذلك قبل مجي‏ء هذه العلامات انتهى.

(و قال المفيد في الإرشاد ) قد جاءت الآثار بذكر علامات لزمان قيام القائم المهدي عليه‏ السلام و حوادث تكون إمام قيامه و آيات و دلالات (فمنها) خروج السفياني و قتل الحسني و اختلاف بني العباس في الملك و كسوف الشمس في النصف من شهر رمضان و خسوف القمر في آخره على خلاف العادة و خسف بالبيداء و خسف بالمشرق (1) هو الخسف ببغداد و البصرة كما سيأتي. و خسف بالمغرب (2) هو الخسف بالشام كما سيأتي.

و ركود الشمس من عند الزوال إلى وسط أوقات العصر و طلوعها من المغرب و قتل نفس زكية يظهر {بظهر} الكوفة في سبعين من الصالحين و ذبح رجل هاشمي بين الركن و المقام و هدم حائط مسجد الكوفة و إقبال رايات سود من قبل خراسان و خروج اليماني و ظهور المغربي بمصر و تملكه الشامات و نزول الترك الجزيرة و نزول الروم الرملة و طلوع نجم بالمشرق يضي‏ء كما يضي‏ء القمر ثم ينعطف حتى يكاد يلتقي طرفاه و حمرة تظهر في السماء و تنتشر في آفاقها و نار تظهر بالمشرق طولا و تبقى في الجو ثلاثة أيام أو سبعة أيام.

و خلع العرب أعنتها (3) خلع العرب أعنتها كناية عن خروجها عن الطاعة لغيرها تشبيها بالفرس الذي خلع عنانه فلا يكون له عنان يقاد به و يمسك و منه قولهم خلع فلان عذاره أي أصبح كالفرس المرسل الذي لا عذار في رأسه يفعل ما يشاء و يذهب أين شاء و مقابله قولهم ملك فلان زمام الأمر او مقاليده و غير ذلك.

و تملكها البلاد و خروجها عن سلطان العجم و قتل أهل مصر أميرهم و خراب الشام و اختلاف ثلاث رايات فيه و دخول رايات قيس و العرب إلى مصر و رايات كندة إلى خراسان و ورود خيل من قبل المغرب حتى تربط بفناء الحيرة و إقبال رايات سود من قبل المشرق نحوها و بشق في الفرات حتى يدخل الماء أزقة الكوفة .

و خروج ستين كذابا كلهم يدعي النبوة و خروج اثني عشر من آل أبي طالب كلهم يدعي الإمامة لنفسه و إحراق رجل عظيم القدر من شيعة بني العباس بين جلولاء و خانقين و عقد الجسر مما يلي الكرخ بمدينة بغداد و ارتفاع ريح سوداء بها في أول النهار و زلزلة حتى ينخسف كثير منها .

و خوف يشمل أهل العراق و بغداد و موت ذريع و نقص من الأموال و الأنفس و الثمرات و جراد يظهر في أوانه و في غير أوانه حتى يأتي على الزرع و الغلات و قلة ريع لما يزرعه الناس و اختلاف صنفين من العجم و سفك دماء كثيرة فيما بينهم و خروج العبيد عن طاعة ساداتهم و قتلهم مواليهم و مسخ القوم من أهل البدع حتى يصيروا قردة و خنازير و غلبة العبيد على بلاد السادات و نداء من السماء حتى يسمعه أهل الأرض كل أهل لغة بلغتهم و وجه و صدر يظهران من السماء للناس في عين الشمس

و أموات ينشرون من القبور حتى يرجعوا إلى الدنيا فيتعارفون فيها و يتزاورون ثم يختم ذلك بأربع و عشرين مطرة تتصل فتحيى بها الأرض بعد موتها و تعرف بركاتها و تزول بعد ذلك كل عاهة عن معتقدي الحق من شيعة المهدي فيعرفون عند ذلك ظهوره بمكة و يتوجهون نحوه لنصرته كما جاءت بذلك الأخبار.

(قال) ذكرناها على حسب ما ثبت في الأصول و تضمنتها الآثار المنقولة و بالله نستعين و إياه {نستعين و إياه} نسأل التوفيق ثم أورد المفيد (ره) عدة أحاديث مسندة في علامات الظهور ننقلها في تضاعيف ما يأتي (إن شاء الله) .

(و عن كتاب العدد القوية ) قد ظهر من العلامات عدة كثيرة مثل خراب حائط مسجد الكوفة و قتل أهل مصر أميرهم و زوال ملك بني العباس على يد رجل خرج عليهم من حيث بدأ ملكهم و موت عبد الله آخر ملوك بني العباس و خراب الشامات و مد جسر مما يلي الكرخ ببغداد كل ذلك في مدة يسيرة و انشقاق الفرات و سيصل الماء إن شاء الله إلى أزقة الكوفة.

(أقول) يمكن أن تكون هذه علامات بعيدة و يمكن كون العلامة غير ما حصل بل شي‏ء يحصل فيما بعد و لنشرع في تفصيل تلك العلامات المستفادة من الروايات فنقول.

الأول اختلاف بني العباس و ذهاب ملكهم و اختلاف بني أمية و ذهاب ملكهم
(أما الأول) فقد جاء في كثير من الروايات جعله من علامات الظهور بل في بعضها أن اختلافهم من المحتوم و في جملة منها التعبير ببني فلان تقية (قال الباقر عليه‏ السلام) ) لا بد أن يملك بنو العباس فإذا ملكوا و اختلفوا و تشتت أمرهم خرج عليهم الخراساني و السفياني هذا من المشرق و هذا من المغرب يستبقان إلى الكوفة كفرسي رهان هذا من هاهنا و هذا من هاهنا حتى يكون هلاكهم على أيديهما أما أنهما لا يبقون منهم أحدا

(و يأتي) في بعض الروايات فعند ذلك زال ملك القوم و عند زواله خروج القائم (و أن) آخر ملك بني فلان قتل النفس الزكية و أنه ما لهم ملك بعده غير خمس عشرة ليلة (و أن) قدام القائم بلوى من الله فقيل ما هي فقرأ و لنبلونكم (الآية) ثم قال الخوف من ملوك بني فلان.

(و قال الباقر عليه‏ السلام إذا اختلف بنو العباس فيما بينهم فانتظروا الفرج و ليس فرجكم إلا في اختلاف بني فلان فإذا اختلفوا فتوقعوا الصيحة في شهر رمضان و خروج القائم و لن يخرج و لا ترون ما تحبون حتى يختلف بنو فلان فيما بينهم (و قال عليه‏ السلام أن ذهاب ملك بني فلان كقصع الفخار و كرجل كانت بيده فخارة و هو يمشي إذ سقطت من يده و هو ساه فانكسرت فقال حين سقطت هاه شبه الفزع فذهاب ملكهم هكذا أغفل ما كانوا عن ذهابه.

الثاني خروج ستين كذابا كلهم يقول أنا نبي
»المفيد« بسنده عن عبد الله بن عمر عن النبي صلى ‏الله‏ عليه‏ وآله لا تقوم الساعة حتى يخرج المهدي من ولدي و لا يخرج المهدي حتى يخرج ستون كذابا كلهم يقول أنا نبي.

الثالث خروج إثني عشر من بني هاشم كلهم يدعو إلى نفسه
»المفيد« بسنده عن الصادق عليه‏ السلام لا يخرج القائم حتى يخرج قبله إثنا عشر من بني هاشم كلهم يدعو إلى نفسه.

الرابع قول إثني عشر رجلا أنهم رأوه
النعماني بسنده عن الصادق عليه‏ السلام لا يقوم القائم حتى يقوم إثنا عشر رجلا كلهم يجمع على قول أنهم قد رأوه فيكذبونهم.

الخامس خروج كاسر عينه بصنعاء
النعماني بسنده عن عبيد بن زرارة ذكر عند الصادق عليه‏ السلام السفياني فقال أنى يخرج ذلك و لم يخرج كاسر عينه بصنعاء (و يحتمل) أن يكون هو اليماني و الله أعلم.

السادس خروج السفياني و الخراساني و اليماني و خسف بالبيداء
و قد استفاضت الروايات في أن السفياني من المحتوم الذي لا بد منه و أنه لا يكون قائم إلا بسفياني و نحو ذلك (و قال) عبد الملك بن أعين كنت عند أبي جعفر عليه‏ السلام فجرى ذكر القائم فقلت له أرجو أن يكون عاجلا و لا يكون سفياني فقال لا و الله أنه لمن المحتوم الذي لا بد منه و مر في بعض الروايات أن اليماني أيضا من المحتوم

(و عن الباقر) عليه‏ السلام السفياني و القائم في سنة واحدة (و في عدة روايات) أن خروج السفياني و اليماني و الخراساني يكون في سنة واحدة في شهر واحد في يوم واحد (و في رواية) و نظام كنظام الخرز يتبع بعضه بعضا فيكون البأس من كل وجه ويل لمن ناواهم (و تدل) بعض الروايات على أن خروج اليماني قبل خروج السفياني .
رد مع اقتباس

  #2  
قديم 17-02-2011, 02:57 PM
salmaan salmaan غير متواجد حالياً
عضو مميز
 
تاريخ التسجيل: Jan 2011
الدولة: إِنَّهُمْ فِتْيَةٌ آمَنُوا بِرَبِّهِمْ
المشاركات: 4,374
افتراضي

في رواية يعقوب بن السرّأج قال : قلت لأبي عبد الله الصادق عليه السلام : متى فرج شيعتكم ؟؟؟

فقال عليه السلام ( إذا إختلف ولد العباس (فلان) ، و وهن سلطانهم ، وطمع فيهم من لم يكن يطمع ، و خلعت العرب أعنتها ، و رفع كل ذي صيصة صيصته ، ظهر الشامي (السفياني) و أقبل اليماني ، و تحرك الحسني ، خرج صاحب هذا الأمر عليه السلام من المدينة إلى مكة ).

المصدر :
معجم أحاديث الإمام المهدي عليه السلام - العلامة الشيخ الكوراني العاملي ج 5 ص 174 -175
الصراط المستقيم - علي بن يونس العاملي ج2 ص 258


في هذه الرواية الصريحة التي بين أيدينا يرسم الإمام الصادق عليه السلام جدول زمني وعد تنازلي للأحداث و لبيان التحول الكبير الذي يحدث في المنطقة نظام كنظام الخرز يتبع بعضه بعضا ما يتمخض عن خروج صاحب الأمر كالآتي:

أولا: اختلاف الفريق الحاكم في الدولة العباسية ذات النفوذ القوي الأقليمي فيما بينهم بسبب أمر ما ، لعله على حدث ما يحصل بينهم شرخ كبير أو على كرسي الحكم أو بعد خلافات بين حاشية أو طاقم أو ذرية عائلة الفريق الحاكم على السلطان وهذا الحدث يشكل مفترق الطرق للدولة العباسية الثانية التي تتداعى وتعاني من ضغوطات خارجية هائلة لحسم الأمر يؤدي إلى ضعفها اقليميا وتخبطها سياسيا و طمع الدول المحيطة بها جراء تحوّل موازين القوى في المنطقة المفاجئ .

ثانيا: خلع العرب (أعنتها)وتعني (لجامها) والمقصود منه عزل وخلع حكامها وزعمائها وجلاديها جراء انتفاضات أو ثورات جزئية تحدث هنا وهناك ما يصعُب ضبطها وايقاعها والسيطرة عليها ، وهو في واحد من معانيها يعني إعلانها خصومة حقيقية مع سياسات الروم الخارجية وانحيازها لقضايا شعوبها وأمتها القومية والدينية .

ثالثا: التهديد بالقوة والمجاهرة بها من كل صاحب قوة عسكرية وكل ذي صيصة ، والصيصة هو مخلب وتعني ابراز مخالبها وشوكتها أي استعراض قوتها، وهو يشير إلى اضطراب أحوال المنطقة والعالم بسرعة وغليانها شعبيا وسياسيا على أهبة حرب عالمية كبرى ، وانقسام حاد في معادلات القوى العظمى إلى معسكرات و محاور خصامية متباعدة ، وعليه يكون خليط الاحداث اصطفافات دولية جدية وجديدة وإضطراب أركان المنطقة .

رابعا : بعد هذه التحولات الكبيرة في معادلات المنطقة وموازينها ، في رد على الزلزال الذي أحدثته الشعوب ومحاولة لإمتصاص غضبها وتبديد آمالها ومحاولة الالتفاف على مطالبها، يتم بخطوة سبّاقة عكسية انقلاب عسكري في الشام وتشكيل الدولة السفيانية الأموية في المنطقة على وتر و رتم حزازيات وعصبيات وعنتريات قومية وطائفية محاولة لردع القوى الممانعة الحقيقية و وقف زحف الانتصارات التي تحققت في المحور العربي المواجه للمشروع الغربي.

خامسا: تحرك راية اليماني بمواجهة القوى السفيانية يعيد تشكيل الأوزان في المنطقة بعد تحول السفياني إلى ثقل هائل في معادلات المنطقة يتصاعد بسرعة مثيرة مدعوما من حلف عالمي اقليمي كبير خشية من سقوطه الأخير إلا إن تكتل اليماني والحسني الخراساني الذي يعملان كأنهما طور واحد يجرف ثقل الحلف الإقليمي العالمي ، النص ( ظهر الشامي وأقبل اليماني ) يؤكد وهو ظاهر جدا السبق في قيام حركة اليماني في فعل (أقبل) يعني جاء وكان موجود ثم أقبل على عكس على راية السفياني اتي تظهر فجأة من ظهر، وفي المتن يضيف أمر آخر تؤكد أنه سيكون خصما عنيفا في وجه معسكر السفياني ولن يتردد أبدا في الدفاع عن مبادئه وقضاياه المشروعة .

سادسا : تحرك الحسني وهو الخراساني وإعلان جهوزيته القصوى في دخول أي حرب مفروضة عليه ، ما يعني تكون المنطقة بأسرها مضطربة سياسيا وأمنيا.



تبقى هناك أسئلة مشروعة بحق شخصية اليماني ؟

الأخبار ركزت بقوة على دور اليماني فقط ، وتكتمت عن ملامح ومعالم شخصيته مثل أوصافه الجسمانية والمعرفية، شكله ، طوله ، لونه ، عمره ، نسبه ، مولده ....إلخ . لعل الظروف الأمنية المحيطة به والدور الكبير الذي سيلعبه على ساحة العالم يفرض هذا الشيء !

فأسهبت الأحاديث عن بيان الدور الوظيفي التكتيكي الجزئي الموكل له وهذا هو سر استمرار النبوءة المستقبلية المحمدية ، لذلك لا نعلم سر وحقيقة وكيفية نشأة رايته وتكونها؟

هل عبر أزمة حرب ؟ أو انقلاب عسكري ؟ هل هي ثورة بيضاء ؟ او انفصال عشائري ؟ او قيام مجموعات من المقاومة ؟ او عبر دعم خارجي يتلقاه ؟ عن طريق الوراثة أو الانتخابات او أمر آخر ؟؟

الله أعلم

ربما تكون كامنة في طور السرية المطلوبة حتى تتكشف حقيقتها لمنع الضغوطات الدولية عليه

على عكس راية الخراسانيين التي تذكر الروايات سبب نشأتها وكيفيتها بإزاحة ملك ظالم وذكرت مناطق بعينها مثل قم وخراسان وقزوين وطالقان ، لكن لم تتعرض الروايات لصريح أصل النشأة لليماني و بيئتها ولا لصريح أثر السيطرة ولا لأسباب تكوينها !

نعم لا شك به ان شخصية اليماني مشهورة ربما تكون عزيزة ذات علم ودين وموضع حب واحترام لكن قطعا ليس من الضروري ان تكون معروفة في جميع شرق الارض ومغربه كله او في كل بلاد العالم قد تكون شخصية ذات كاريزما خاصة و مؤثرة وصيت كبير في منطقته او منطقة ما ليس شرطا ان يكون معلوما في جميع بلدان العالم قد يكون معروفا في وسطه أو مجتمعه أو قبيلته أو بيئته وهذا يكفي بحد ذاته ان تطلب الأمر لأن من مهامه تأسيس نواة خلايا جيش الامام الغائب ع المجهزين والمدربين والمستعدين للتضحية والقتال بين يديه وإلا وجوده كشخص و فرد واحد لا نفع منه مالم يتحقق الأهداف من تسخير وتمهيد الأرضية السياسية والعسكرية والإعلامية الهائلة له.

التعديل الأخير تم بواسطة salmaan ; 05-02-2014 الساعة 03:29 PM
رد مع اقتباس

  #3  
قديم 22-12-2011, 08:59 PM
salmaan salmaan غير متواجد حالياً
عضو مميز
 
تاريخ التسجيل: Jan 2011
الدولة: إِنَّهُمْ فِتْيَةٌ آمَنُوا بِرَبِّهِمْ
المشاركات: 4,374
افتراضي

معنى خلعت العرب أعنتها وفعلها ماتشاء!

رد مع اقتباس

  #4  
قديم 11-04-2012, 11:48 AM
salmaan salmaan غير متواجد حالياً
عضو مميز
 
تاريخ التسجيل: Jan 2011
الدولة: إِنَّهُمْ فِتْيَةٌ آمَنُوا بِرَبِّهِمْ
المشاركات: 4,374
افتراضي

رد مع اقتباس

  #5  
قديم 12-04-2012, 09:41 PM
سليمان بن زرقي سليمان بن زرقي غير متواجد حالياً
عضو مميز
 
تاريخ التسجيل: Feb 2010
المشاركات: 1,012
افتراضي

اقتباس : المشاركة الأصلية كتبت بواسطة شاكر [ مشاهدة المشاركة ]
(و عن الباقر) عليه‏ السلام السفياني و القائم في سنة واحدة (و في عدة روايات) أن خروج السفياني و اليماني و الخراساني يكون في سنة واحدة في شهر واحد في يوم واحد (و في رواية) و نظام كنظام الخرز يتبع بعضه بعضا فيكون البأس من كل وجه ويل لمن ناواهم (و تدل) بعض الروايات على أن خروج اليماني قبل خروج السفياني .

يعنى هل سنراهم في القنوات الفضائية
في نفس الساعة من اليوم نفسه ؟
لا اشك بذلك
رد مع اقتباس

  #6  
قديم 18-04-2012, 09:54 PM
س البغدادي س البغدادي غير متواجد حالياً
عضو مميز
 
تاريخ التسجيل: Jan 2012
المشاركات: 187
افتراضي

نحن بالانتظار
سننتظر الظهور المبارك المقدس
لكل شيء نهاية
والملوك العرب لهم نهاية قريبة سنراها باذن الله تعالى
رد مع اقتباس
إضافة رد


أدوات الموضوع
طريقة عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

Loading...