العودة   منتديات جابر البلوشي > منتدى الأمام المهدي عليه السلام > منتدى الحوار العام

إضافة رد
المنتدى المشاركات الجديدة ردود اليوم مشاهدة المشاركات المشاركة التالية
   
أدوات الموضوع طريقة عرض الموضوع

  #1  
قديم 05-03-2010, 08:24 PM
ابو يوسف التميمي ابو يوسف التميمي غير متواجد حالياً
عضو مميز
 
تاريخ التسجيل: Feb 2010
المشاركات: 3,268
Exclamation "يوشك الأمم أن تداعى عليكم كما تداعى الأكلة إلى قصعتها "

[COLOR="Black[frame="1 10[COLOR="Black"]
"]"]"يوشك الأمم أن تداعى عليكم كما تداعى الأكلة إلى قصعتها "

-

سيطرة الأمم على الأمة الإسلامية
بسم الله الرحمن الرحيم


الحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام على محمد وآله الطاهرين وأصحابه المنتجبين
قال تعالى كُنتُمْ خَيْرَ أُمَّةٍ أُخْرِجَتْ لِلنَّاسِ تَأْمُرُونَ بِالْمَعْرُوفِ وَتَنْهَوْنَ عَنِ الْمُنكَرِ وَتُؤْمِنُونَ بِاللّهِ وَلَوْ آمَنَ أَهْلُ الْكِتَابِ لَكَانَ خَيْرًا لَّهُم مِّنْهُمُ الْمُؤْمِنُونَ وَأَكْثَرُهُمُ الْفَاسِقُونَ} (110) سورة آل عمران
عاشت الأمة الإسلامية عزتها وكرامتها وحضارتها في مختلف الجوانب العلمية والروحية والأخلاقية والسياسية والاقتصادية والعسكرية وهي في جميع الميادين قادة الأمم وأولياء النعم ، ولم تخضع لا للقياصرة ولا للكياسرة من الروم والفرس وهما الدولتان العظميتان في ذلك والوقت حتى انتشر الإسلام في ربوع الأرض وسيطر على أكثرية العالم بالقناعة والمحبة والفكر والمعرفة والإقناع قال تعالى :{لاَ إِكْرَاهَ فِي الدِّينِ قَد تَّبَيَّنَ الرُّشْدُ مِنَ الْغَيِّ فَمَنْ يَكْفُرْ بِالطَّاغُوتِ وَيُؤْمِن بِاللّهِ فَقَدِ اسْتَمْسَكَ بِالْعُرْوَةِ الْوُثْقَىَ لاَ انفِصَامَ لَهَا وَاللّهُ سَمِيعٌ عَلِيمٌ} (256) سورة البقرة
ولكن يا ترى لماذا تخلف المسلمون عن ركب الحضارة والعلم و التكنولوجيا بعد أن كانوا في المقدمة ؟ أقول المسلمين وليس الإسلام ، فإن الإسلام لا يزال على قوته وحيويته وصلاحيته لجميع البشر ولكل زمان ومكان ، وتخلف المسلمين وتغيرهم عما كانوا عليه لا يضر بحقيقة الإسلام ، ربما يشوه سمعة الإسلام ومظهره الخارجي خصوصاً لمن لم يعرفه ، أما حقائقه فلم ولن تتغير وتتبدل ففي الصحيح عن زرارة عن أبي عبد الله الصادق عليه السلام : ( حلال محمد حلال أبداً إلى يوم القيامة وحرامه حرام أبداً إلى يوم القيامة ) [1]

تداعي الأمم على الأمة الإسلامية
إن تداعي الأمم على الأمة الإسلامية وسيطرتها عليها لها أسباب عديدة منها :
1-العمالة للأجنبي :
السبب الرئيسي في ذلك تبعية حكامها للدول الاستعمارية وخضوعهم لها بحيث لا يتمكن الحاكم أن يتصرف إلا بأمر منهم أو على الأقل برضاهم بل وضعه ورفعه بأيديهم ، وهذا ما أدى إلى المجابهة بين الحاكم والمحكوم وراح ضحية ذلك عشرات الآلاف بل مئات الآلاف من الشعوب الإسلامية وتبددت القدرات والإمكانيات والعقول المفكرة ، بل هاجرت العقول المفكرة من الأمة الإسلامية والعربية لعدم الدعم والأرضية المناسبة فهاجرت إلى الغرب وهيئت لها الإمكانيات واستفاد منها الغرب استفادة تامة .
2-حب الحياة وكراهية الموت :
إن حب الحياة وكراهية الموت من أسباب ودواعي الخضوع والخنوع والذل والهوان فيكونوا كالغثاء والفضلات الخارجة من الماء التي لا فائدة فيها .
وعن رسول الله صلى الله عليه وآله : ( يوشك أن تداعى الأمم عليكم تداعي الأكلة على قصعتها ، قال قائل منهم : من قلة نحن يومئذ ؟ قال : بل أنتم كثير ولكنكم غثاء كغثاء السيل ، ولينزعن الله من عدوكم المهابة منهم ، وليقذفن في قلوبكم الوهن ! ! .
قال قائل : يا رسول الله وما الوهن ؟ قال : حب الدنيا وكراهية الموت ).[2]
إن الانقطاع إلى الدنيا وكراهية الموت هو من باب الكراهية للجهاد .
3- غربة الإسلام :
إذا ترك المسلمون الإسلام ولم يعملوا به فسوف تتداعى الأمم على المسلمين وتستعبدهم وتذلهم وتنهب خيراتهم وثرواتهم ويبتعدوا عن دينهم وإسلامهم .
فعن النبي صلى الله عليه وآله :
" يوشك أن تداعى عليكم الأمم من كل أفق ، كما تداعى الأكلة على قصعتها ، قال قلنا : يا رسول الله ، أمن قلة بنا يومئذ ؟ قال : أنتم يومئذ كثير ، ولكن تكونون غثاء كغثاء السيل ، ينتزع المهابة من قلوب عدوكم ، ويجعل في قلوبكم الوهن قال قلنا : وما الوهن ؟ قال : حب الحياة وكراهية الموت " *
هذا الحديث لشهرته رواه أكثر المحدثين خصوصاً من مدرسة الخلفاء .
* المصادر :
الطيالسي : ص 133 ح 992 حدثنا أبو داود قال : حدثنا أبو الأشهب ، عن عمرو بن عبيد التميمي العبسي ، عن ثوبان مولى النبي صلى الله عليه وسلم قال : بتفاوت يسير ، وقال " قال يونس : وروي هذا الحديث عن ابن فضالة ، عن مرزوق أبي عبد الله ، عن أبي أسماء ، عن ثوبان ، عن النبي صلى الله عليه وسلم :
: أحمد : ج 5 ص 278 حدثنا عبد الله ، حدثني أبي ، ثنا أبو النضر ، ثنا ابن المبارك ، ثنا مرزوق أبو عبد الله الحمصي ، أنا أبو أسماء الرحبي ، عن ثوبان مولى رسول الله صلى الله عليه وسلم قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : * : أبو داود : ج 4 ص 111 ح 4297 كما في أحمد بتفاوت ، وفيه " . فقال قائل . ولينزعن الله من صدور عدوكم المهابة منكم ، وليقذفن الله في قلوبكم الوهن " . * : العقوبات ، ابن أبي الدنيا : 162 على ما في هامش الفردوس ، وهامش الطبراني ، الكبير .
* الروياني : ص 125 كما في الطيالسي بتفاوت ، بسند آخر ، عن ثوبان :
* ملاحم ابن المنادي : ص36 كما في الطيالسي بتفاوت يسير ، بسند آخر ، عن ثوبان مولى رسول الله : مرفوعا ، وقال " هكذا يرويه عبد الله بن صالح ، فيكون أول الكلام كأنه من كلام ثوبان نفسه ، ثم يصير بعد ذلك مسندا من قبل قوله : فقالوا عن قلة يا رسول الله " . وفيها : كما في الطيالسي بتفاوت يسير ، بسند آخر ، عن ثوبان مولى رسول الله :
* الطبراني ، الكبير : ج 2 ص101 ح 1452 أوله ، بسند آخر ، عن ثوبان :
* حلية الاولياء : ج 1 ص182 كما في أبي داود بتفاوت يسير ، بسند آخر ، عن ثوبان :
* دلائل النبوة : ج 6 ص 534 كما في أبي داود بتفاوت يسير ، بسنده إليه ، ثم بسنده
* الفردوس : ج 5 ص 527 ح 8977 عن ثوبان : وفيه " . يوشك الامم . ولينزعن الله المهابة من قلوبكم ، وليقذفن في قلوبكم الوهن ، حب الدنيا وكراهية الموت " وقال في هامشه " قال الالباني : وهذا الاسناد لا بأس به في المتابعات فإن ابن جابر ثقة من رجال الصحيحين ، وشيخه أبو عبد السلام مجهول لكنه لم يتفرد به ، فقد تابعه أبو أسماء الرحبي عن ثوبان به " .
* مصابيح البغوي : ج 3 ص 460 ح 4134 كما في أبي داود بتفاوت يسير ، من حسانه عن ثوبان : وفيه " . فقال قائل " .
* أمالي الشجري : ج 2 ص 273 كما في أبي داود بتفاوت يسير ، ونقص بعض ألفاظه ، بسند آخر عن ثوبان :
* تاريخ ابن عساكر : ج8 ص97 ح 2 على ما في هامش الطبراني الكبير ، وهامش الفردوس .
* تهذيب ابن عساكر : ج 6 ص 370 عن أبي داود بتفاوت يسير ، وقال " رواه أبو داود بهذا اللفظ عن المترجم وكناه بأبي عبد السلام عن ثوبان ، ورواه الحافظ من طريقين بلفظه " .
* جامع الاصول : ج 10 ص 405 ف 2 ح 7460 عن أبي داود بتفاوت يسير .

انظر : معجم أحاديث الإمام المهدي (ع) - الشيخ علي الكوراني العاملي ج 1 ص 78 .
4-اتباع أئمة الضلال :
فعن رسول الله صلى الله عليه وآله : ( إن أخوف ما أخاف على أمتي الأئمة المضلون ) .[3]
أئمة الضلال لهم الدور الأكبر والرئيسي في انحراف الأمة وضلالها وضعفها وتخلفها .
وعن رسول الله صلى الله عليه وآله : ( إنما أخاف على أمتي ثلاثا : شحا مطاعا ، وهوى متبعا ، وإماماً ضالاً ) .[4]
ويوضح لنا الدور السلبي لأئمة الضلال الحادثة التالية :
فقد قال عمر - لكعب - : إني أسألك عن أمر فلا تكتمني ، قال : لا والله لا أكتمك شيئا أعلمه ، قال : ما أخوف شئ تخوفه على أمة محمد ( صلى الله عليه وآله ) ؟ قال : أئمة مضلين .
قال عمر : صدقت قد أسر إلي ذلك وأعلمنيه رسول الله . [5]
5- زلات العلماء :
وعن النبي صلى الله عليه وآله : ( أخوف ما أخاف على أمتي : زلات العلماء ، وميل الحكماء ، وسوء التأويل ) .[6]
وعن رسول الله صلى الله عليه وآله : ( أشد ما يتخوف على أمتي ثلاثة : زلة عالم ، أو جدال منافق بالقرآن ، أو دنيا تقطع رقابكم فاتهموها على أنفسكم ) .[7]
وعن النبي صلى الله عليه وآله : ( أخاف على أمتي من بعدي ثلاثة : زلة عالم ، وجدال منافق بالقرآن ، والتكذيب بالقدر ) .[8]
[/COLOR] frame]

التعديل الأخير تم بواسطة ابو يوسف التميمي ; 05-03-2010 الساعة 08:28 PM
رد مع اقتباس

  #2  
قديم 05-03-2010, 08:26 PM
ابو يوسف التميمي ابو يوسف التميمي غير متواجد حالياً
عضو مميز
 
تاريخ التسجيل: Feb 2010
المشاركات: 3,268
افتراضي


من أسباب التخلف والضعف في الأمة
1- عدم اهتمامها بالإسلام :
عن رسول الله صلى الله عليه وآله : ( إذا عظمت أمتي الدنيا نزع الله منها هيبة الإسلام ) . [9]
وعنه صلى الله عليه وآله : ( ثلاثة أخافهن على أمتي : الضلالة بعد المعرفة ، ومضلات الفتن ، وشهوة الفرج والبطن ) .[10]
2- اتباع الشهوات :

فعن النبي صلى الله عليه وآله : ( أخاف على أمتي ثلاثا : ضلالة الأهواء ، واتباع الشهوات في البطون والفروج ، والغفلة بعد المعرفة ) .[11]
3- الأهواء المختلفة :
فعن رسول الله صلى الله عليه وآله أنه قال- لأنس لما دخل عليه وهو نائم على حصير قد أثر في جنبه - : ( أمعك أحد غيرك ؟ قلت : لا ، قال : اعلم إنه قد اقترب أجلي وطال شوقي إلى لقاء ربي وإلى لقاء إخواني الأنبياء قبلي .
ثم قال : ليس شئ أحب إلي من الموت ، وليس للمؤمن راحة دون لقاء الله ، ثم بكى ، قلت : لم تبكي ؟ قال : وكيف لا أبكي وأنا أعلم ما ينزل بأمتي من بعدي ، قلت : وما ينزل بأمتك من بعدك يا رسول الله ؟ !
قال : الأهواء المختلفة ، وقطيعة الرحم ، وحب المال والشرف ، وإظهار البدعة ) . [12]
هذه الأمور مما يضر بالمجتمع ويؤدي إلى تفككه وضعفه .
4-طول الأمل :
فعن الإمام علي عليه السلام : ( ألا إن أخوف ما أخاف عليكم خصلتان : إتباع الهوى وطول الأمل ، أما إتباع الهوى فيصد عن الحق ، وأما طول الأمل فينسي الآخرة ) .[13]
فإن اتباع الهوى يؤدي إلى الخلل والضعف في المجتمع كما أن نسيان الآخرة يربك الوضع الاجتماعي بما يقدم من سلبيات .
5-عدم التكافل الاجتماعي :
فعن رسول الله صلى الله عليه وآله : ( إن أخوف ما أخاف عليكم الشرك الأصغر ، قالوا : وما الشرك الأصغر يا رسول الله ؟ قال : هو الرياء ) .[14]
فإن المرائي لا يعمل لله ولا لصالح المجتمع وإنما يعمل لنفسه حتى يكون له موقع في المجتمع .
وعنه صلى الله عليه وآله : ( إن أخوف ما أتخوف على أمتي من بعدي هذه : المكاسب المحرمة ، والشهوة الخفية ، والربا ) .[15]
6-فعاليات المنافقين :
فعن رسول الله صلى الله عليه وآله : ( إن أخوف ما أخاف عليكم بعدي كل منافق عليم اللسان ) .[16] )
7-حب الدنيا :
فعن رسول الله صلى الله عليه وآله : ( أخوف ما أخاف على أمتي زهرة الدنيا وكثرتها ) . [17]
وعنه صلى الله عليه وآله : ( إني أكثر ما أخاف عليكم ما يخرج الله لكم من بركات الأرض ، فقيل : وما بركات الأرض ؟ قال : زهرة الدنيا ) .[18]
فليست الدنيا وزهرتها دائماً تكون في مصلحة الإنسان بل ربما تكون في مضرته خصوصاً فيما يرجع للآخرة .
8-الفتن :
فعن النبي صلى الله عليه وآله : ( أخوف ما أخاف على أمتي أن يكثر لهم المال فيتحاسدون ويقتتلون ) .[19]
9-واتباع الشهوات :
فعن النبي صلى الله عليه وآله : ( أخوف ما أخاف على أمتي ثلاث : ضلالة الأهواء ، واتباع الشهوات في البطن والفرج ، والعجب ) . [20]
10-الجهل وعدم الموضوعية :
فعن رسول الله صلى الله عليه وآله : ( أكثر ما أتخوف على أمتي من بعدي : رجل يتأول القرآن يضعه على غير مواضعه ، ورجل يرى أنه أحق بهذا الأمر من غيره ) .[21]
وانظر :- ميزان الحكمة - محمدي الريشهري ج 1 ص 110 .
فإن هذه العناوين كلها تعتمد على المصالح الشخصية والآنية وهي بدورها تفكك المجتمع وتضعفه حتى يكون أكلة سائغة للأجنبي .

والحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام على محمد وآله الطاهرين وأصحابه المنتجبين



[1] الكافي ج 1 ص 58

[2] الملاحم والفتن : 157 .

[3] كنز العمال :ح 28986

[4] البحار :ج 77 ص161 ح 178 .

[5] كنز العمال ح 14293 )

[6] تنبيه الخواطر : 2 / 227 .

[7] الخصال : 163 / 214 .

[8] كنز العمال : 28966

[9] تنبيه الخواطر : 1 / 75 .

[10] أمالي الطوسي : 157 / 263 .

[11] كنز العمال : 28967

[12] مستدرك الوسائل :ج 12 ص64 ح 13519 .

[13] البحار : 73 ص 163 ح16

[14] البحار : ج 72 / 303 / 50 .

[15] البحار : 73 / 158 / 3

[16] كنز العمال : (ح 28969و18968و28970 )

[17] نور الثقلين : 4 / 579 / 91 .

[18] تنبيه الخواطر : 1 / 133 .

[19] تنبيه الخواطر : 1 / 127

[20] الدر المنثور : 3 / 63 .

[21] كنز العمال : ح28978 .



المصدر: أسرار حديث "يوشك الأمم أن تداعى عليكم كما تداعى الأكلة إلى قصعتها " - .:: مبتعث ::.
حفاظاً على حقوق الكاتب نرجو عدم حذف المصدر مبتعث
[/color][/
رد مع اقتباس
إضافة رد


أدوات الموضوع
طريقة عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

Loading...