العودة   منتديات جابر البلوشي > منتدى الأمام المهدي عليه السلام > منتدى المواضيع العامه

إضافة رد
المنتدى المشاركات الجديدة ردود اليوم مشاهدة المشاركات المشاركة التالية
   
أدوات الموضوع طريقة عرض الموضوع

  #1  
قديم 24-10-2012, 09:04 PM
ابو يوسف التميمي ابو يوسف التميمي غير متواجد حالياً
عضو مميز
 
تاريخ التسجيل: Feb 2010
المشاركات: 3,300
Exclamation شيعتنا خُلقوا من فاضل طينتنا ..

ما معنى الحديث : شيعتنا خُلقوا من فاضل طينتنا .. يفرحون لفرحنا .. و يحزنون لحزننا ؟
و هل يشمل هذا الحديث كل شيعي .. ام الشيعي الملتزم فقط ؟؟؟



__________________



-----

لَيْتَ شِعْري اَيْنَ اسْتَقَرَّتْ بِكَ النَّوى بَلْ اَيُّ اَرْض تُقِلُّكَ اَوْ ثَرى ...؟؟؟؟؟
اَبِرَضْوى اَوْ غَيْرِها اَمْ ذي طُوى . عَزيزٌ عَلَيَّ اَنْ اَرَى الْخَلْقَ وَلا تُرى
وَلا اَسْمَعُ لَكَ حَسيساً وَلا نَجْوى . عَزيزٌ عَلَيَّ اَنْ تُحيطَ بِكَ دُونِيَ الْبَلْوى
وَلا يَنالُكَ مِنّي ضَجيجٌ وَلا شَكْوى ...!!!
رد مع اقتباس

  #2  
قديم 24-10-2012, 10:02 PM
lebanon999 lebanon999 غير متواجد حالياً
عضو مميز
 
تاريخ التسجيل: Feb 2011
المشاركات: 3,432
افتراضي

الاجابة من مركز الابحاث العقائدية
اعلم أن في معنى هذا الحديث وجوهاً:
الاول: أن المقصود من فاضل الطينة, بقيتها, أي فضلة الطينة, وما يتبقى منها بعد الخلق, فيكون معنى الحديث: إن الله تعالى خلق شيعة آل محمد من بقية طينتهم التي خلقوا منها, وكان مقدراً أن يبقى من طينتهم مقداراً لخلق شيعتهم, ولا يرد الإشكال: (فكيف يبقى من طينتهم شيء؟) فإن الله تعالى لو شاء أن يخلق آل محمد (عليهم السلام) من دون أن يبقى من طينتهم شيء لفعل, ولكن اقتضت الحكمة أن يفضل منها شيء ليخلق منها شيعتهم.
الثاني: أن المقصود من فاضل الطينة نفس الطينة موصوفة بالفضل, ففاضل الشيء هو الشيء الفاضل, والشيعة إنما خلقوا من نفس هذه الطينة الفاضلة, فطينة آل محمد وطينة شيعتهم واحدة, ولم يتبق شيء فيكون فضلة, وحرف الجر (من) في الحديث للتبعيض.
الثالث: أن المقصود بفضلة الطينة, شعاعها, فطينة آل محمد (عليهم السلام) هي نور ولكل نور شعاع, فخلق الله تعالى شيعتهم من شعاعهم, ولذلك سمّوا (شيعة) اشتقاقاً من الشعاع, وهو تفسير بالتأويل.
http://www.aqaed.com/faq/5036/
رد مع اقتباس

  #3  
قديم 25-10-2012, 05:02 AM
ابو يوسف التميمي ابو يوسف التميمي غير متواجد حالياً
عضو مميز
 
تاريخ التسجيل: Feb 2010
المشاركات: 3,300
افتراضي

الأخ الكريم lebanon999
أحسنت كثيراً على هذه الإضافة والإجابة القيمة
نسأل الله أن يوفقنا وإياك وسائر الموالين لان نكون من خيرة الشيعة العاملين بصدق والمُلتزمين بمنهاج الأئمة أهل البيت صلوات الله وسلامه عليهم أجمعين
__________________



-----

لَيْتَ شِعْري اَيْنَ اسْتَقَرَّتْ بِكَ النَّوى بَلْ اَيُّ اَرْض تُقِلُّكَ اَوْ ثَرى ...؟؟؟؟؟
اَبِرَضْوى اَوْ غَيْرِها اَمْ ذي طُوى . عَزيزٌ عَلَيَّ اَنْ اَرَى الْخَلْقَ وَلا تُرى
وَلا اَسْمَعُ لَكَ حَسيساً وَلا نَجْوى . عَزيزٌ عَلَيَّ اَنْ تُحيطَ بِكَ دُونِيَ الْبَلْوى
وَلا يَنالُكَ مِنّي ضَجيجٌ وَلا شَكْوى ...!!!
رد مع اقتباس

  #4  
قديم 10-04-2013, 04:14 PM
salmaan salmaan غير متواجد حالياً
عضو مميز
 
تاريخ التسجيل: Jan 2011
الدولة: إِنَّهُمْ فِتْيَةٌ آمَنُوا بِرَبِّهِمْ
المشاركات: 4,455
افتراضي

في حديث طويل في البحار عن الصادق (ع) في إجابة على سؤال بعض أصحابه
... ولكن شيعتنا من لا يعدو صوته سمعه ، ولا شحناؤه بدنه ولا يمدح بنا غاليا ، ولا يخاصم لنا واليا ، ولا يجالس لنا عائبا ولا يحدث لنا ثالبا ولا يحب لنا مبغضا ، ولا يبغض لنا محبا .
فقال السائل : فكيف أصنع بهذه الشيعة المختلفة الذين يقولون إنهم يتشيعون ؟

فقال: فيهم التمييز وفيهم التمحيص ، وفيهم التبديل ، يأتي عليهم سنون تفنيهم وسيوف تقتلهم ، واختلاف تبددهم ، إنما شيعتنا من لا يهر هرير الكلب ، ولا يطمع طمع الغراب ولا يسأل الناس بكفه وإن مات جوعا

قلت : جعلت فداك فأين أطلب هؤلاء الموصوفين بهذه الصفة ؟

فقال: اطلبهم في أطراف الارض اولئك الخشن عيشهم ، المنتقلة دارهم ، الذين إن شهدوا لم يعرفوا وإن غابوا لم يفتقدوا ، وإن مرضوا لم يعادوا ، وإن خطبوا لم يزوجوا ، وإن ماتوا لم يشهدوا ، اولئك الذين في أموالهم يتواسون ، وفي قبورهم يتزاورون ، ولا يختلف أهواؤهم وإن اختلفت بهم البلدان .

التعديل الأخير تم بواسطة salmaan ; 10-04-2013 الساعة 04:20 PM
رد مع اقتباس

  #5  
قديم 10-04-2013, 06:12 PM
دمعة الزينبيات
زائر
 
المشاركات: n/a
افتراضي

سنسير على خطاكم يا آل بيت نبيننا ولن يحول بيننا وبينكم الشيطان حتى نأخذ بثارالله معكم
رد مع اقتباس

  #6  
قديم 11-04-2013, 01:28 AM
محمد بوعقيل محمد بوعقيل غير متواجد حالياً
عضو مميز
 
تاريخ التسجيل: Jun 2011
المشاركات: 691
افتراضي

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
في (روضة الواعظين للفتال النيسابوري ص296) عن رسول الله (صلى الله عليه وآله) أنه قال لعلي: (يا علي شيعتك هم الفائزون يوم القيامة فمن أهان واحدا منهم فقد أهانك ومن أهانك فقد أهانني ومن أهانني أدخله الله نار جهنم وبئس المصير، يا علي أنت مني وأنا منك روحك من روحي وطينتك من طينتي وشيعتك خلقوا من فاضل طينتنا، فمن أحبهم فقد أحبنا ومن أبغضهم فقد ابغضنا ومن عاداهم فقد عادانا ومن ودهم فقد ودنا...).
وفي (الأمالي للصدوق ص66) ذكر مثل ذلك.
وفي (بصائر الدرجات ص34) عن الباقر والصادق عليهما السلام: (وكان لطينتنا نضح فجبل طينة شيعتنا من نضح طينتنا فقلوبهم تحن إلينا..).
وفيه أيضاً (ص161) عن علي بن الحسين (عليهما السلام) : (ان الله خلقنا من أعلى عليين وخلق شيعتنا من طينتنا أسفل من ذلك...).
وفي الكافي عن أبي عبد الله عليه السلام وخلق أرواح شيعتنا من طينتنا وأبدنهم من طينة مخزونه مكنونه أسفل من تلك الطينة.
وفي (بحار الأنوار) يقول: نقل عن ابن طاووس رحمه الله انه سمع سَحَراً في السرداب عن صاحب الأمر (عليه السلام) أنه يقول: (اللهمَّ أن شيعتنا خلقت من شعاع أنوارنا وبقية طينتنا...)الخ.
ثم قال قلت: ويوجد غير واحد من مؤلفات جملة من المتأخرين الذين قاربنا عصرهم والمعاصرين هذه الحكاية بعبارة تخالف العبارة الأولى وهي هكذا: (إن شيعتنا خلقوا من فاضل طينتنا وعجنوا بماء ولايتنا...) الخ.
ثم قال: ولم نجد احداً منهم إلى الآن أسند هذه الحكاية إلى أحد رواها عن السيد او رآها في واحد من كتبه.


ربي صل على محمد وعلى ال محمد كما صليت على ابراهيم وعلى ال ابراهيم انك حميد مجيد
وعجل فرجة يا كريم .
رد مع اقتباس
إضافة رد


أدوات الموضوع
طريقة عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

Loading...