العودة   منتديات جابر البلوشي > منتدى الأمام المهدي عليه السلام > منتدى الثورة السورية - راية السفياني

إضافة رد
المنتدى المشاركات الجديدة ردود اليوم مشاهدة المشاركات المشاركة التالية
   
أدوات الموضوع طريقة عرض الموضوع

  #1  
قديم 17-07-2013, 09:20 PM
حزب القائم حزب القائم غير متواجد حالياً
عضو مميز
 
تاريخ التسجيل: May 2013
المشاركات: 950
Thumbs up خروج السفياني

خروج السفياني

من العلامات الحتمية لظهور الإمام المنتظر عليه السلام خروج السفياني وهو من أعمدة الشر والفساد في الأرض، ولا بد لنا من وقفة قصيرة للحديث عنه.

نسبه

نصت بعض المصادر أن السفياني من نسل خالد بن يزيد حفيد أبي سفيان العدو الأول للرسول وللإسلام.

ملامحه

أما ملامحه فهي: " ضخم الهامة، وبوجهه أثر الجدري وبعينه نكتة بيضاء ".

صفاته النفسية

أما نزعاته، فهي تحمل الشر والإثم والظلم والاعتداء على الناس، فهو إنسان منسوخ، من أقذر من عرفتهم الإنسانية، فإنه إذا ظهر يقتل الصبيان ويبقربطون النساء، ويقتل الأبرياء إلى غير ذلك من ظلمه وموبقاته، ففي حديث للإمام أمير المؤمنين عن السفياني: أعرب فيه عن جرائمه وموبقاته، وما يقترفه من الظلم والجور، قال عليه السلام بعد ما ذكر اسمه: " إنه ملعون في السماء، ملعون في الأرض، أشد خلق الله جورا، وأكثر خلق الله ظلما ".

وذكر عليه السلام أمورا، ثم قال: " ثم يخرج إلى الغوطة فما يبرح حتى يجتمع الناس إليه، ويلحق بهم أهل الضغائن فيكون في خمسين ألفا، ثم يبعث إلى كلب، فيأتيهم منه مثل السيل، ويكون في ذلك الوقت رجال البربر يقاتلون رجال الملك من ولد العباس، وهم الترك، والديلم والعجم راياتهم سوداء، وراية البربر صفراء، وراية السفياني حمراء، فيقتتلون ببطن الوادي في الأردن قتالا شديدا، فيقتل فيما بينهم ستون ألفا، فيغلب السفياني، وأنه ليعدل فيهم حتى يقول القائل: ما كان يقال فيه إلا كذب، والله إنهم لكاذبون، لو يعلمون ما تلقى أمة محمد منه ما قالوا ذلك، فلا يزال يعدل حتى يسير ويعبر الفرات، ثم يرجع إلى دمشق، وقد دان له، فيجيش جيشين: جيشا إلى المدينة وجيشا إلى المشرق، فأما جيش المشرق فيقتلون ب‍الزوراء سبعين ألفا، ويبقرون بطون ثلاثمئة امرأة، ويخرج الجيش من الزوراء إلى الكوفة فيقتل بها خلقا، وأما جيش المدينة " بعد أن يفعلوا بالمدينة ما أحبوا يخرجون منها إلى مكة وإذا توسطوا البيداء صاح بهم صائح وهو جبرائيل فلا يبقى منهم صالح إلا خسف الله تعالى به، ويكون في آخر الجيش رجلان: يقال لهما: بشير فيبشرهم والآخر نذير فيرجع إلى السفياني فيخبره بما نال الجيش عند ذلك، وأنهما أي البشير والنذير من جهينة، ثم يهرب قوم من ولد رسول الله صلى الله عليه وآله إلى بلد الروم فيبعث السفياني إلى ملك الروم: رد إلى عبيدي، فيردهم إليه، فيضرب أعناقهم على الدرج شرق مسجد دمشق فلا ينكر ذلك عليه، ثم يسير في سبعين ألفا نحو العراقين: الكوفة والبصرة، ثم يدور الأمصار، ويحل عرى الإسلام عروة بعد عروة، ويقتل أهل العلم، ويحرق المصاحف، ويخرب المساجد، ويستبيح الحرام، ويأمر بضرب الملاهي، والمطامير في الأسواق، والشرب على قوارع الطرق، ويحلل الفواحش، ويحرم عليهم كل ما فرض الله تعالى عليهم من الفرائض، ولا يرتدع عن الظلم والفجور، بل يزداد تمردا وعتوا، ويقتل كل من اسمه أحمد ومحمد، وعلي، وجعفر وحمزة، وحسن، وحسين، وفاطمة، وزينب، ورقية، وأم كلثوم، وخديجة، وعاتكة حنقا وبغضا لآل بيت رسول الله صلى الله عليه وآله، ثم يبعث فيجمع الأطفال، ويغلي الزيت لهم، فيقولون: إن كان آباؤنا عصوك فنحن ما آذيناك، فيأخذ اثنين اسمهما حسن وحسين فيصلبهما، ثم يسير إلى الكوفة فيفعل بهم كما فعل بالأطفال، ويصلب على باب مسجدها طفلين: اسمهما حسن وحسين، فيغلي دماءهما كما غلى دم يحيى بن زكريا، فإذا رأى ذلك أيقن بالبلاء والهلاك، فيخرج منها متوجها إلى الشام فلا يرى في طريقه أحدا يخالفه، فإذا دخل دمشق، اعتكف على شرب الخمر والمعاصي، ويأمر أصحابه بذلك، ويخرج السفياني وبيده حربة، فيأخذ المرأة فيدفعها إلى بعض أصحابه، فيقول: أفجر بها، وسط الطريق ويبقر بطنها، فيسقط الجنين من بطن أمه، فلا يقدر أحد أن يغير ذلك، فتضطرب الملائكة في السماء، فيأمر الله عز وجل جبرائيل عليه السلام فيصيح على سور دمشق: ألا قد جاءكم الغوث يا أمة محمد، قد جاءكم الفرج وهو المهدي خارج مكة فأجيبوه ".

وذكر الإمام علي أوصاف الإمام المهدي عليه السلام، وأوصاف أصحابه وعددهم، وأوصاف السيد الحسني الذي يبايع الإمام هو وأصحابه بعد ما يرون الكرامة والمعجزة منه، وأضاف الإمام أمير المؤمنين عليه السلام بعد ذلك قائلا: " وتقع الضجة في الشام ألا إن أعراب الحجاز قد خرجوا إليكم، فيقول السفياني لأصحابه، ما تقولون في هؤلاء القوم ؟ فيقولون: هم أصحاب نبل وإبل، ونحن أصحاب القوة والسلاح، أخرج بنا إليهم، فيرونه قد جبن، وهو عالم بما يراد منه، فلا يزالون حتى يخرجون فيخرج بخيله ورجله بمئتي ألف وستين ألفا حتى ينزلوا بحيرة طبرية، فيسير المهدي، لا يحدث في بلد حادثة إلا الأمن والإيمان والبشرى، عن يمينه جبرائيل، وعن يساره ميكائيل، والناس يلحقونهم من الآفاق، حتى يلحقوا السفياني على بحيرة طبرية، ويغضب الله تعالى على السفياني وجيشه، ويغضب سائر خلقه عليهم حتى الطير في السماء، فترميهم بأجنحتها، وإن الجبال ترميهم بصخورها، فتكون وقعة يهلك الله عز وجل فيها جيش السفياني، ويمضي هاربا، فيأخذه رجل من الموالي اسمه صباح، فيأتي به إلى المهدي عليه السلام وهو يصلي العشاء الآخرة فيبشره فيخفف في صلاته ويخرج، ويكون السفياني قد جعلت عمامته في عنقه ويسحب، فيوقفه بين يديه، فيقول السفياني للمهدي يا بن العم مُنَّ علي بالحياة أكون لك سيفا بين يديك، أجاهد أعداءك، والمهدي جالس بين أصحابه، فيقول: خذوه، فيقول أصحاب المهدي: يا بن بنت رسول الله تَمُنُّ عليه بالحياة وقد قتل أولاد رسول الله صلى الله عليه وآله، فيقول: شأنكم وإياه، وقد كان خلاه فيلحقه صباح في جماعة إلى عند السدرة فيضجعه ويذبحه، ويأتي برأسه إلى المهدي، فتنظر شيعته إلى الرأس فيهللون ويكبرون، ويحمدون الله على ذلك، ثم يأمر المهدي بدفنه " .

مدة حكمه

أما مدة حكم السفياني، وتمرده وظلمه، فهي ثمانية أشهر، ففي هذه المدة القصيرة يشيع الإرهاب، ويقتل الأبرياء، وفي أيامه يخرج أمل المستضعفين، مهدي آل محمد عليه السلام.
رد مع اقتباس

  #2  
قديم 17-07-2013, 10:21 PM
حزب القائم حزب القائم غير متواجد حالياً
عضو مميز
 
تاريخ التسجيل: May 2013
المشاركات: 950
افتراضي

" يقتل السفياني كل من عصاه وينشرهم بالمناشير ويطبخهم بالقدور ستة أشهر ، قال : ويلتقي المشرقين والمغربين "

ملاحظة : " قد يكون معنى قوله " ويلتقي المشرقين والمغربين أنه يملكهما ، ولكن ذلك ينافي ما تذكره الروايات الكثيرة من أن السفياني لا يتعدى حكمه سوريا والأردن ولبنان ، وأنه يحتل العراق ويكون له وجود عسكري في الحجاز "

" السفياني من ولد خالد بن يزيد بن أبي سفيان ، رجل ضخم الهامة ، بوجهه آثار جدري ، وبعينه نكتة بياض ، يخرج من ناحية مدينة دمشق ، في واد يقال له وادي اليابس ، يخرج في سبعة نفر ، مع رجل منهم لواء معقود ، يعرفون في لوائه النصر ، يسير ( الرعب ) بين يديه على ثلاثين ميلا ، لا يرى ذلك العلم أحد يريده إلا انهزم "
رد مع اقتباس

  #3  
قديم 18-07-2013, 07:19 PM
حزب القائم حزب القائم غير متواجد حالياً
عضو مميز
 
تاريخ التسجيل: May 2013
المشاركات: 950
افتراضي

وفي مخطوطة ابن حماد ص75عن الإمام الباقر عليه السلام: أنه (من ولد خالد بن يزيد بن سفيان) والسفياني من بني أمية وأخواله من قبيلة بني كلب التي كانت في أيام معاوية تعتنق النصرانية، وقد تزوج منها معاوية أم يزيد قاتل الحسين عليه السلام، والسفياني أسمه (عثمان بن عنبسه بن كليب بن سلمة بن عبد الله بن عبد المقتدر بن عثمان بن عتبة بن أبي سفيان بن حرب بن أمية بن عبد شمس) تسكن عائلته بلدة (الرملة) من منطقة الوادي اليابس في شرق فلسطين وغرب الأردن وجنوب غربي سوريا (وجنوب غربي دمشق بالتحديد) على بعد أميال معدودة عنها وعن الإمام علي عليه السلام حيث قال: السفياني من قرية يقال لها حرستا (وهي موجودة في الأردن).


الهوامش :

* عن: أ ـ الطبرسي، مجمع البيان في تفسير القرآن ؛ وعقد الدرر: عن أبو إسحاق في تفسير الآية الثامنة من سورة سبأ. ب ـ الطبري، تفسير القرآن، في ذكر مسألة السفياني. ج ـ الثعلبي، تفسير القرآن، في ذكر مسألة السفياني.
رد مع اقتباس

  #4  
قديم 18-07-2013, 07:29 PM
المفكر المفكر غير متواجد حالياً
عضو مميز
 
تاريخ التسجيل: Aug 2011
المشاركات: 1,269
افتراضي

خالد بن يزيد بن معاوية من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة غير مفحوصةاذهب إلى: تصفح، ‏ ابحث خالد بن يزيد بن معاوية (634-709م) (13هـ – 90هـ) هو حفيد الخليفة الأموي الأول معاوية بن أبي سفيان وابن الخليفة الثاني يزيد بن معاوية. كان مهتماً بالعلوم وراعيا للمشتغلين بها، وهو أول من اهتم من العرب بعلم الكيمياء وترجم فيه الكتب، وألف فيه رسائل.

كان من بيت الخلافة في دمشق وبعد أن تنازل أخوه معاوية بن يزيد وطلبها متنازعاً عليها مع عبد الله بن الزبير ومروان بن الحكم، فذهبت إلى مروان بن الحكم واتجه هو إلى طلب العلم، وخصوصاً علم الكيمياء فأصبح من أشهر العلماء العرب.

قال ابن النديم كان خالد بن يزيد بن معاوية فاضلا في نفسه له همة ومحبة للعلوم، خطر بباله حب الصنعة (الكيمياء) فتتلمذ على يد الراهب الرومي مريانوس وتعلَّم منه صنعة الطبِّ والكيمياء، وله فيها ثلاث رسائل؛ هي: (السر البديع في فك الرمز المنيع)، و(فردوس الحكمة في علم الكيمياء)، و(مقالتا مريانوس الراهب)، ذكر فيه ما كان بينه وبين مريانوس، وكيف تعلَّم منه الرموز التي أشار إليها، فأمر باحضار جماعة من فلاسفة اليونانيين إلى دمشق وقد تفصح بالعربية وأمرهم بنقل الكتب من اللسان اليوناني والقبطي إلى العربي. وهذا أول نقل وترجمة كان في الإسلام من لغة إلى لغة في عصر الدولة الأموية. وقال الجاحظ: خالد بن يزيد خطيب شاعر، وفصيح جامع، جيد الرأي، كثير الادب، وهو أول من ترجم كتب النجوم والطب والكيمياء. وقال الذهبي في سير الأعلام: كان من نبلاء الرجال، ذا علم وفضل وصوم وسؤدد. وقال ابن خلكان في وفيات الاعيان: كان من أعلم قريش بفنون العلم. وكان بصيرا بهذين العلمين: الطب والكيمياء متقناً لهما، وله نظم رائق.

ذكر الزهري أن خالد بن يزيد بن معاوية كان يصوم الأعياد كلها: الجمعة، والسبت، والأحد. جلب العلماء وأجرى عليهم المال ليترجموا العلوم الكيميائية والطبية من اللغات اليونانية والقبطية إلى العربية، واهتم بعلم الكيمياء، كما اهتم بعلوم الطب والفلك. ساهم في ترسيخ الكيمياء كعلم بدلا عن الخيمياء واستفاد منها في الصيدلة وهو أول من استعمل علم الكيمياء لصناعة بعض الأدوية لخدمة الطب. قال الشعر، وألف العديد من الكتب والرسائل. ولُقب بحكيم بني أمية.

تزوج رملة بنت الزبير بن العوام. وفيها يقول في قصيدة مشهورة:

أحب بني العوام طراً لأجلها ومن أجلها أحببت أخوالها كلبا
فزاد أعدائه في الأبيات:
فإن تسلمي نسلم وإن تتنصري يحط رجال بين أعينهم صلبا

وفي قصة مشهورة أن عبد الملك قال له: تنصرت يا خالد. فقال وما ذاك؟ فأنشده هذا البيت فقال له خالد: على من قاله ومن نحلنيه لعنة الله.
رد مع اقتباس

  #5  
قديم 18-07-2013, 08:47 PM
ابراهيم الحسيني ابراهيم الحسيني غير متواجد حالياً
عضو مميز
 
تاريخ التسجيل: Aug 2012
الدولة: بغداد / العراق
المشاركات: 119
افتراضي

اسمه ونسبه
المتفق عليه بين العلماء أن تسميته بالسفياني نسبة إلى أبي سفيان لأنه من ذريته . كما يسمى ابن آكلة الأكباد نسبة إلى جدته هند زوجة أبي سفيان التي سميت بذلك لأنها حاولت أن تأكل كبد الحمزة سيد الشهداء رضي الله عنه بعد شهادته في أحد . فعن أمير المؤمنين علي عليه السلام قال:
( يخرج ابن آكلة الأكباد من الوادي اليابس. وهو رجل ربعة (أي مربوع) وحش الوجه، ضخم الهامة ، بوجهه أثر الجدري ، إذا رأيته حسبته أعور. اسمه عثمان وأبوه
عيينة (عنبسة) ، وهو من ولد أبي سفيان ، حتى يأتي أرض قرار ومعين فيستوي على منبرها) (البحار:52/205).
وفي حديث آخر أنه من ولد عتبة بن أبي سفيان (البحار: 52/213) وأولاد أبي سفيان خمسة: عتبة ومعاوية ويزيد وعنبسة وحنظلة .
ولكن ورد في إحدى رسائل أمير المؤمنين عليه السلام الى معاوية النص على أنه من أبناء معاوية ، جاء فيها: ( وإن رجلاً من ولدك مشومٌ ملعون ، جلفٌ جاف ، منكوسُ القلب ، فظٌّ غليظ ، قد نزع الله من قلبه الرحمة والرأفة ، أخواله كلب ، كأني أنظر إليه، ولو شئت لسميته ووصفته وابن كم هو، يبعث جيشاً إلى المدينة فيدخلونها فيسرفون في القتل والفواحش ، ويهرب منهم رجل زكي نقي ، الذي يملأ الأرض قسطاً وعدلاً كماملئت ظلماً وجوراً. وإني لأعرف اسمه وابن كم هو يومئذ وعلامته).
وفي مخطوطة ابن حماد ص75 عن الإمام الباقر عليه السلام أنه: ( من ولد خالد بن يزيد بن أبي سفيان) .
وقد يكون جده الذي ذكرت روايات أنه عنبسة أو عتبة أو عيينة أو يزيد ، من ذرية معاوية بن أبي سفيان ، فيرتفع الإلتباس .
والمشهور عند علماء السنة أن اسمه عبد الله ، وفي مخطوطة ابن حماد ص 74 أن اسمه (عبد الله بن يزيد) وقد ورد أن اسمه عبد الله في رواية في مصادرنا أيضاً
(البحار:53/208) ، ولكن المشهور أن اسمه عثمان .
رد مع اقتباس

  #6  
قديم 18-07-2013, 10:45 PM
salmaan salmaan غير متواجد حالياً
عضو مميز
 
تاريخ التسجيل: Jan 2011
المشاركات: 3,998
افتراضي

النعماني/300، عن محمد بن مسلم قال: سمعت أبا جعفر الباقر عليه السلام يقول: إتقوا الله واستعينوا على ما أنتم عليه بالورع والإجتهاد في طاعة الله ، فإن أشد ما يكون أحدكم اغتباطاً بما هو فيه من الدين لو قد صار في حد لآخرة وانقطعت الدنيا عنه ، فإذا صار في ذلك الحد عرف أنه قد استقبل النعيم والكرامة من الله والبشرى بالجنة ، وأمن مما كان يخاف ، وأيقن أن الذي كان عليه هو الحق ، وأن من خالف دينه على باطل وأنه هالك . فأبشروا ثم أبشروا بالذي تريدون ، ألستم ترون أعداءكم يقتتلون في معاصي الله ويقتل بعضهم بعضاً على الدنيا دونكم ، وأنتم في بيوتكم آمنون في عزلة عنهم . وكفى بالسفياني نقمة لكم من عدوكم ، وهو من العلامات لكم ، مع أن الفاسق لو قد خرج لمكثتم شهراً أو شهرين بعد خروجه لم يكن عليكم بأس حتى يقتل خلقاً كثيراً دونكم .
رد مع اقتباس

  #7  
قديم 19-07-2013, 06:16 AM
حزب القائم حزب القائم غير متواجد حالياً
عضو مميز
 
تاريخ التسجيل: May 2013
المشاركات: 950
افتراضي

قال أمير المؤمنين عليه السلام: (ويخرج يوم الجمعة، فيصعد منبر دمشق وهو أوّل منبر يصعده ثمّ يخطب ويأمرهم بالجهاد ويبايعهم على أنَّهم لا يخالفون امره رضوه أم کرهوه).

السلفية الجهادية التكفيرية هو السفياني . والله اعلم

------------

وقد ورد أيضاً في الخطبة: (ولا يزال السفياني يقتل كلَّ من اسمه محمّد وعلي وحسن وحسين وفاطمة وجعفر وموسى وزينب وخديجة ورقية بغضاً وحَنقاً لآل محمّد) .

جبهة النصرة تقتل كل من الشيعة

جبهة النصرة نفس هو جيش السفياني . والله اعلم
رد مع اقتباس

  #8  
قديم 19-07-2013, 04:19 PM
ابو محمد ابو محمد غير متواجد حالياً
عضو مميز
 
تاريخ التسجيل: Mar 2013
المشاركات: 111
افتراضي

السلام عليكم / الأخ حزب القائم الروايات الشريفة التي تناولت موضوع السفياني حددت بالضبط مواصفاته الخلقية والخلقية (فتح وضم الخاء) والقبلية وليس السفياني كما ذكرت بأنه جبهة فالجبهة والجماعة والحزب لا تصعد المنبر انما الذي يصعد هو شخص وقد تم تحديده كما سبق ذكره وهو لم يأت بعد وحينما يظهر سيتأكد الجميع من صدق ودقة الروايات الشريفة وعذرا للأطالة.
__________________
قال الرسول صلى الله عليه وآله وسلم ( الحكمة ضالة المؤمن )
رد مع اقتباس

  #9  
قديم 19-07-2013, 04:51 PM
وسام الامير وسام الامير غير متواجد حالياً
عضو نشيط
 
تاريخ التسجيل: May 2012
المشاركات: 67
افتراضي

بسم الله الرحمن الرحيم

السفياني من الشخصيات البارزة في حركة ظهور المهدي عليه السلام.
فهو العدو اللدود المباشر للإمام المهدي عليه السلام، وإن كان بالحقيقة واجهة للقوى المعادية التي تقف وراءه كما ستعرف.
وقد نصت الأحاديث الشريفة على أن خروجه من الوعد الإلهي المحتوم، فعن الإمام زين العابدين عليه السلام: (إن أمر القائم حتم من الله، وأمر السفياني حتم من الله، ولا يكون قائم إلا بسفياني). (البحار:53/182).
وأحاديث السفياني متواترة بالمعنى، وقد يكون بعضها متواتراً بلفظه. أما عن زمن ظهوره فهذا من الغيبيات، نعم، الوارد أنه سيظهر في شهر رجب، لكن من دون تحديد السنة.
ويظهر في بلاد الشام، ويستولي على جميع أقاليمها (وهي المسماة بالكور الخمس، وهي: دمشق وحمص وحلب وفلسطين والأردن) كما في بحار الأنوار ج52 ص 230.
وفي محاولة للتوسع يدخل الكوفة ويقتل الشيعة هناك على التسمية من دون التحقق من هوياتهم، ثم يتجه نحو المدينة المنورة ويوقع فيها القتل والتنكيل أيضاً.
من السهل نسبياً أن نستخرج من أحاديث الظهور شريط أحداث حركة السفياني من بدايتها إلى هزيمته في معركة فتح القدس.
وفي المقابل يصعب استخراج الأحداث التي تكون قبل السفياني لأن الأحاديث حولها موجزة في الغالب، وفي رواياتها تقديم وتأخير في ترتيب الأحداث. ولكن الحاصل من مجموعها الأمور التالية:
1 - وجود فتنة شاملة للمسلمين، وسيطرة الروم والترك عليهم (لعل المقصود الغربيين والروس).
2 - وجود فتنة خاصة ببلاد الشام، تسبب في أهلها الإختلافات والضعف والضائقة الاقتصادية.
3 - صراع بين فئتين رئيسيتين في بلاد الشام.
4 - حدوث زلزلة في دمشق تسبب هدم غربي مسجدها، وبعض ضواحيها.
5- صراع ثلاثة زعماء على السلطة في بلاد الشام، الأبقع والأصهب والسفياني، وغلبة السفياني وسيطرته على سوريا والأردن، وتوحيد المنطقة تحت حكمه.
6 - دخول قوات أجنبية إلى بلاد الشام.
__________________
رد مع اقتباس

  #10  
قديم 19-07-2013, 05:28 PM
ابراهيم الحسيني ابراهيم الحسيني غير متواجد حالياً
عضو مميز
 
تاريخ التسجيل: Aug 2012
الدولة: بغداد / العراق
المشاركات: 119
افتراضي

السفياني قبل ان يكون شخصيه فهو فكر وعقيده دمويه تكفيريه لاتقبل راي الاخر وتحل قتله وظهر هذا الفكر في العراق متمثلا بالزرقاوي بوصفه القائد الذي يامر بالقتل ومنذ توليه زعامة القاعده والى الان لايمر يوم دون ان نسمع باستشهاد العشرات من اتباع علي عليه السلام ناهيك عن الخطف والقتل على الهويه وحتى الجنائز لم تسلم من هؤلاء الخوارج ..
رد مع اقتباس
إضافة رد


أدوات الموضوع
طريقة عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

Loading...