الفصل الثالث

 
 

ظهور الإمام المهدي محمد بن الحسن العسكري عليه السلام عام2015ميلادية 1437هجرية

إن الأحاديث من النبي صلى الله عليه وآله وسلم  ومن أهل بيته الأطهار عليهم السلام لسنة الظهور كثيرة ومتواترة  وقد بحثت فيها كثيرا لمعرفة هذه السنة المباركة فوجدت إن سنة 2015م هي السنة الموعودة  وقد ذكرت كذلك في القران في سورة الفاتحة والمائدة والإسراء والكهف .

فعن الباقر عليه ‏السلام أن القائم عليه ‏السلام يملك ثلاثمائة وتسع سنين كما لبث أهل الكهف في كهفهم .(بحار الأنوار 52/291)

أولا يجب أن نعرف بأن النبي صلى الله علية وآلة وسلم ولد عام الفيل سنة 569 ميلادية وتوفي صلى الله علية آله سنة 632  ميلادية  في 28 / صفر / 11 هجرية وكان عمره عليه الصلاة والسلام وعلى آله 63 سنة ميلادية.

وان الإمام المهدي (محمد بن الحسن العسكري) (عليه السلام) ولد في يوم الجمعة في 15 من شعبان عام 255 هجرية سنة  869 ميلادية.

وأصبح إماما بعد وفاة والده الإمام الحسن العسكري عليه السلام في يوم الجمعة 8 من ربيع الأول سنة 260  هجرية سنة  874 ميلادية أي أن الإمام المهدي عليه السلام أصبح إماما بتاريخ 1 / 1 / 874 م

وله غيبتان الغيبة الصغرى والغيبة الكبرى.

غاب عن الناس في سنة  265  هجرية سنة  879  ميلادية وهي الغيبة الصغرى.

وبدأت الغيبة الكبرى للإمام بعد وفاة آخر الوكلاء الأربعة أبو الحسن عليّ بن محمّد السَّمَريّ المتوفى في 15من شعبان سنة 329 هجريّة يوم الجمعة 941 ميلادية وهي مستمرة إلى الموعد المحدد لخروجه عليه السلام  وكان عمره الشريف يوم غاب الغيبة الكبرى 72 سنة ميلادية 941 - 869  =  72  سنة أي أن الأمام عليه السلام ولد وغاب في نفس اليوم وهو النصف من شعبان يوم الجمعة .

قال الباقر عليه ‏السلام أن القائم عليه ‏السلام يملك ثلاثمائة و تسع سنين كما لبث أهل الكهف في كهفهم ...(بحار الأنوار 52/291)

لقد شبه أهل البيت عليهم السلام الإمام المهدي بأصحاب الكهف فإذا أردنا أن نعرف ما هو هذا الشبه علينا أن نذهب إلى سورة الكهف المباركة لنجده .

فإذا قمنا بحساب عدد الكلمات في سورة الكهف من بداية الآية رقم (9) بداية الكلام عن أهل الكهف عليهم السلام (أَمْ حَسِبْتَ أَنَّ أَصْحَابَ الْكَهْفِ وَالرَّقِيمِ كَانُوا مِنْ آيَاتِنَا عَجَبًا) إلى الآية رقم (25) عند كلمة (ثلاث) نجد إنها تساوي 309 كلمة وهي تساوي عدد السنين القمرية التي لبث فيها أصحاب الكهف في كهفهم أي أن أصحاب الكهف لبثوا في كهفهم ثلاث مائة سنة شمسية وثلاث مائة وتسعة قمرية أي أن 300 سنة شمسية تساوي 309 قمرية وهذا معنى الآية المباركة أي أن كل كلمة في السورة يمكن أن تحـسب كـسنة .

فإذا حسبنا عدد السنين الميلادية من ولادة الرسول محمد صلى الله عليه و آله و سلم سنة 569  ميلادية ولغاية سنة ولادة الإمام المهدي محمد بن الحسن العسكري عليه السلام في سنة 869  ميلادية نجد إنها تساوي ثلاث مائة سنة

869 – 569 = 300  سنة .

وبما أن السنوات هنا ميلادية فعند تحويلها إلى هجرية يكون مجموعها هو 309 سنة (300 سنة ميلادية = 309 سنة هجرية).

ولو قمنا بحساب عدد السنين الميلادية من وفاة الرسول محمد صلى الله عليه وآله وسلم سنة 632 ميلادية إلى بداية الغيبة الكبرى للإمام محمد بن الحسن العسكري  عليه السلام  سنة 941 ميلادية  سنجد إنها تساوي ثلاث مائة وتسع سنين كعدة أصحاب الكهف رضي الله عنهم  كما أخبرنا النبي واله المعصومين عليهم الصلاة والسلام بأن القائم عليه ‏السلام يملك ثلاثمائة و تسع سنين كما لبث أهل الكهف في كهفهم .

941 – 632 = 309 سنة .

إذا هذا معنى حديث أهل البيت عليهم السلام بأن الإمام المهدي عليه السلام يملك ثلاثمائة وتسع سنين كما لبث أهل الكهف في كهفهم .

ولو قمنا بحساب عدد الكلمات من بداية السورة الكهف من الآية رقم (1) و لغاية الآية رقم (8) أي قبل بداية الكلام عن أصحاب الكهف سنجد أن عدد الكلمات هو (79) كلمة ، ولو عرفنا أن عدد السنين منذ ولادة الإمام المهدي عليه السلام سنة 869 ميلادية إلى بداية غيبته الكبرى سنة 941 ميلادية تساوي 72 سنة ميلادية .

941 - 869 = 72

وهنا سؤال أين السبع سنوات المتبقية حيث أن 79 - 72 = 7 سنوات.

قد تواترت الأخبار واستفاضت بكثرة رواتها عن المصطفى صلى الله عليه وآله بظهور المهدي عليه السلام وأنه سيملك سبع سنين، وقد ذكرت اغلب أحاديث أهل البيت النبوي عليهم السلام إن الإمام المهدي عليه السلام يملك سبع سنوات عندما يخرج في آخر الزمان، فقد قال رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم : المهدي مني أجلى الجبهة أقنى الأنف يملا الأرض قسطا وعدلا كما ملئت ظلما وجورا ويملك سبع سنين .... (بحار الأنوار 51/102)

و لهذا فان الرقم 79 يمثل حاصل الجمع بين الفترتين  72 + 7 = 79 

أي أن المدة منذ ولادة الإمام المهدي عليه السلام سنة 869 ميلادية وإلى بداية الغيبة الكبرى للإمام عليه السلام  سنة 941 ميلادية تساوي 72 سنة وان هناك سبع سنوات ستكون بعد خروجه عليه السلام وعندما بحثت عن هذه السبع سنوات ولماذا أخرت إلى بعد خروجه وجدت والحمد الله إنها السبع سنوات التي سيملك بها الإمام زمام الأمور في بلاد المسلمين وليس معناها إن الإمام عليه السلام سيعيش بعد ظهوره سبع سنوات فقط ثم يموت كما يعتقد البعض ، بل انه عليه السلام سيعيش طويلا حتى يملأ الأرض قسطا وعدلا بعد ما ملئت ظلما وجورا .

وهذه السنوات السبع هي قبل بداية تحرير القدس الشريف من أيدي اليهود الغاصبين عام 1444 هجري  2022 ميلادية ، أي إن الإمام المهدي عليه السلام سيخرج قبل عام 1444 هجرية  2022 ميلادية بسبع سنين يحكم فيها المنطقة ويوحدها تحت حكمه ،  أي في عام 1437 هجرية  2015 ميلادية وهذه السنة وجدتها في سورة الإسراء من الآية رقم (1) إلى الآية رقم (7) كما سأبين لكم.

فعن أبي عبدالله عليه السلام قال : من قرأ سورة بني إسرائيل (الإسراء) في كل ليلة جمعة لم يمت حتى يدرك القائم عليه السلام فيكون من أصحابه. (بحار الأنوار 89/281)

ما معنى كلام الأمام الحسين عليه السلام ، ولماذا قال من يقرأ سورة بني إسرائيل (الإسراء) فانه سيدرك القائم عليه السلام ، وهل القائم عليه السلام مذكور في سورة الإسراء ، ولماذا علينا قراءتها ليله الجمعة ، وما هو نوع الإدراك الذي سنحصل عليه عند قراءة هذه السورة المباركة ، ولماذا قال الأمام الحسين عليه السلام سورة بني إسرائيل ولم يقل سورة الإسراء ، وهل هناك علاقة بين الأمام المهدي عليه السلام وقصة بني إسرائيل المكتوبة في سورة الإسراء ،، للجواب على كل هذه التساؤلات علينا أن نذهب إلى السورة المباركة لنجده.

بِسْمِ اللَّهِ الرَّحْمَنِ الرَّحِيمِ

سُبْحَانَ الَّذِي أَسْرَى بِعَبْدِهِ لَيْلاً مِّنَ الْمَسْجِدِ الْحَرَامِ إِلَى الْمَسْجِدِ الأَقْصَى الَّذِي بَارَكْنَا حَوْلَهُ لِنُرِيَهُ مِنْ آيَاتِنَا إِنَّهُ هُوَ السَّمِيعُ البَصِيرُ (1) وَآتَيْنَا مُوسَى الْكِتَابَ وَجَعَلْنَاهُ هُدًى لِّبَنِي إِسْرَائِيلَ أَلاَّ تَتَّخِذُواْ مِن دُونِي وَكِيلاً (2) ذُرِّيَّةَ مَنْ حَمَلْنَا مَعَ نُوحٍ إِنَّهُ كَانَ عَبْدًا شَكُورًا (3) وَقَضَيْنَا إِلَى بَنِي إِسْرَائِيلَ فِي الْكِتَابِ لَتُفْسِدُنَّ فِي الأَرْضِ مَرَّتَيْنِ وَلَتَعْلُنَّ عُلُوًّا كَبِيرًا (4) فَإِذَا جَاء وَعْدُ أُولاهُمَا بَعَثْنَا عَلَيْكُمْ عِبَادًا لَّنَا أُوْلِي بَأْسٍ شَدِيدٍ فَجَاسُواْ خِلاَلَ الدِّيَارِ وَكَانَ وَعْدًا مَّفْعُولاً (5) ثُمَّ رَدَدْنَا لَكُمُ الْكَرَّةَ عَلَيْهِمْ وَأَمْدَدْنَاكُم بِأَمْوَالٍ وَبَنِينَ وَجَعَلْنَاكُمْ أَكْثَرَ نَفِيرًا (6) إِنْ أَحْسَنتُمْ أَحْسَنتُمْ لِأَنفُسِكُمْ وَإِنْ أَسَأْتُمْ فَلَهَا فَإِذَا جَاء وَعْدُ الآخِرَةِ لِيَسُوؤُواْ وُجُوهَكُمْ وَلِيَدْخُلُواْ الْمَسْجِدَ كَمَا دَخَلُوهُ أَوَّلَ مَرَّةٍ وَلِيُتَبِّرُواْ مَا عَلَوْاْ تَتْبِيرًا (7)....

وَقُلْنَا مِن بَعْدِهِ لِبَنِي إِسْرَائِيلَ اسْكُنُواْ الأَرْضَ فَإِذَا جَاء وَعْدُ الآخِرَةِ جِئْنَا بِكُمْ لَفِيفًا (104) صدق الله العلي العظيم

أن السورة المباركة تتكلم من الآية رقم (1) إلى الآية رقم (7) عن قصة الإسراء وعن قصة بني إسرائيل في الكتاب حيث أن الآيات الكريمات تخبرنا عن حال اليهود في الأرض وان لهم إفسادتين في الأرض الأولى قد مضت والثانية هي التي نعيش فيها حيث أصبح لليهود دوله في فلسطين سنة 1948م ثم بعدها ردة الكرة لليهود على من دمرهم في السابق ثم وعد الله بتدميرهم على يد الإمام المهدي عليه السلام ، بقوله تعالى

(فَإِذَا جَاءَ وَعْدُ الْآَخِرَةِ لِيَسُوءُوا وُجُوهَكُمْ وَلِيَدْخُلُوا الْمَسْجِدَ كَمَا دَخَلُوهُ أَوَّلَ مَرَّةٍ وَلِيُتَبِّرُوا مَا عَلَوْا تَتْبِيرًا) .

فإذا حسبنا عدد الكلمات من بداية سورة الإسراء من الآية رقم (1)  إلى نهاية الآية رقم (7) الآية التي تتحدث عن (وعد الآخرة) لوجدنا إنها تساوي (106) كلمة ولو ضربنا الرقم  (106) في الرقم (19) عدد أحرف بسم الله الرحمن الرحيم يكون الناتج 2014م

106 × 19 = 2014م 

وهذه هي السنة التي ستبدأ علامات ظهور الأمام المهدي عليه السلام فيها وهي السنة التي تسبق ظهور الإمام عليه السلام . كما سأبين لكم لأن. 

لقد بحثت على شبكة الإنترنت عن أحداث قد تقع في عام 2014م  فوجدت أن هناك كويكبا متجها نحو الأرض وقد يصطدم بها وهو يشكل خطرا كبيرا على الأرض ، ويقول علماء الفلك انه إذا لم يصطدم بالأرض فسوف يحدث عواصف وكوارث طبيعية كبيرة وأمطار غزيرة جدا ستسبب الموت والدمار للأراضي الزراعية .

وقد ذكرت بعض الأحاديث عن أهل البيت (عليهم السلام) إن السنة التي تسبق الإمام عليه السلام ستكون سنه غيداقة شديدة المطر يفسد فيها الثمار والتمر في النخل.

فعن أبي عبد الله (عليه السلام) قال: (قدام القائم (عليه السلام) لسنة غيداقة يفسد فيها الثمار والتمر في النخل ، فلا تشكوا في ذلك)...(بحار الأنوار 52/214 )

وعن سعيد بن جبير قال: إن السنة التي يقوم فيها القائم المهدي ، تمطر الأرض أربعاً وعشرين مطره ترى آثارها وبركتها إن شاء الله... (بحار الأنوار 52/212 )

وقد ورد عن أهل البيت عليهم السلام انه  إذا كانت السنة التي يظهر فيها قائم آل محمد (عليه السلام) وقع قحط شديد ، فإذا كان العشرون من جمادى الأولى وقع مطر شديد ، لم ير الخلائق مثله منذ هبط آدم إلى الأرض ، متصلاً إلى عشر أيام من رجب ..  (كتاب إلزام الناصب في إثبات الحجة الغائب  ج 2 ص 138) .

ومن هنا نستطيع أن ندرك دلالة حديث أبي عبد الله (عليه السلام) حيث قال: سنة الفتح ينبثق الفرات حتى يدخل في أزقة الكوفة ، وفي رواية أخرى : سنة عام الفتح ، ينشق الفرات حتى يدخل أزقة الكوفة والغدق بالتحريك الماء الكثير القطر ، وغدقت الأرض ابتلت ، فالمراد من قوله عليه السلام  سنة غيداقة كثيرة المطر ، أي من كثرته تفسد الثمار والتمر في النخل ، فالمطر ربما يكون نقمة وربما يكون رحمة وقوله عليه السلام  فلا تشكوا في ذلك أي  في خروجه عليه السلام بعد ذلك.

وذكر نعيم بن حماد عن الوليد قال بلغني أنه قال عليه السلام يطلع نجم من قبل المشرق قبل خروج المهدي، له ذنب يضيء لأهل الأرض كإضاءة القمر ليلة البدر - الفتن/ الباب 71 

وعن كعب الأحبار ((حمرة تظهر في جوف السماء ونجم يطلع من المشرق يضيء كما يضيء القمر ليلة البدر ثم ينعقد)) الفتن / الباب 61

قال الشيخ المفيد قدس سره : (قد جاءت الآثار بذكر علامات لزمان قيام القائم المهدي  عليه السلام  ، وحوادث تكون أمام قيامه ، وآيات ودلالات: فمنها خروج السفياني ، وقتل الحسني ، واختلاف بني العباس في الملك الدنياوي ، وكسوف الشمس في النصف من رمضان ، وخسوف القمر في آخره على خلاف العادات ، وخسف بالبيداء ، وخسف بالمغرب ، وخسف بالمشرق ، وركود الشمس من عند الزوال إلى أوسط أوقات العصر ، وطلوعها من المغرب، وقتل نفس زكية بظهر الكوفة في سبعين من الصالحين ، وذبح رجل هاشمي بين الركن والمقام ، وهدم حائط مسجد الكوفة ، وإقبال رايات سود من قبل خراسان ، وخروج اليماني ، وظهور المغربي بمصر وتملكه الشامات ، ونزول الترك الجزيرة ، ونزول الروم الرملة ، وطلوع نجم بالمشرق يضئ كما يضئ القمر ، ثم ينعطف حتى يكاد يلتقي طرفاه ، وحمرة تظهر في السماء وتنتشر في آفاقها، ونار تظهر بالمشرق طويلاً وتبقى في الجو ثلاثة أيام أو سبعة أيام، وخلع العرب أعنتها وتملكها البلاد ، وخروجها عن سلطان العجم ، وقتل أهل مصر أميرهم ، وخراب الشام ، واختلاف ثلاث رايات فيه . ودخول رايات قيس والعرب إلى مصر ، ورايات كندة إلى خراسان ، وورود خيل من قبل الغرب حتى تربط بفناء الحيرة، وإقبال رايات سود من المشرق نحوها ، وبثق في الفرات حتى يدخل الماء أزقة الكوفة ، وخروج ستين كذاباً كلهم يدعي النبوة ، وخروج اثني عشر من آل أبي طالب كلهم يدعي الإمامة لنفسه ، وإحراق رجل عظيم القدر من بني العباس بين جلولاء وخانقين ، وعقد الجسر مما يلي الكرخ بمدينة السلام ، وارتفاع ريح سوداء بها في أول النهار ، وزلزلة حتى ينخسف كثير منها ، وخوف يشمل أهل العراق وبغداد ، وموت ذريع فيه ونقص من الأموال والأنفس والثمرات ، وجراد يظهر في أوانه وفي غير أوانه حتى يأتي على الزرع والغلات ، وقلة ريع لما يزرعه الناس ، واختلاف صنفين من العجم وسفك دماء كثيرة فيما بينهم ، وخروج العبيد عن طاعات ساداتهم وقتلهم مواليهم ، ومسخ لقوم من أهل البدع حتى يصيروا قردة وخنازير ، وغلبة العبيد على بلاد السادات ، ونداء من السماء حتى يسمعه أهل الأرض، كل أهل لغة بلغتهم ، ووجه وصدر يظهران للناس في عين الشمس ، وأموات ينشرون من القبور حتى يرجعوا إلى الدنيا فيتعارفون ويتزاورون . (بحار الأنوار 52/220 )-( كتاب عصر الظهور للشيخ الكوراني ) .

ومن خطبة لأمير المؤمنين علي ابن أبي طالب عليه السلام في المدينة جاء في آخرها

((لقد اجتمعتم على سلطان الداعي إلى الضلالة وأحييتم الباطل وخلفتم الحق وراء ظهوركم وقطعتم الأدنى من أهل بدر ووصلتم الأبعد من أبناء الحرب لرسول الله صلى الله عليه وآله ولعمري أن لو قد ذاب ما في أيديهم لدنا التمحيص للجزاء وقرب الوعد وانقضت المدة وبدا لكم النجم ذو الذنب من قبل المشرق ولاح لكم القمر المنير، فإذا كان ذلك فراجعوا التوبة واعلموا أنكم إن اتبعتم طالع المشرق سلك بكم مناهج الرسول صلى الله عليه وآله فتداويتم من العمى والصم والبكم وكفيتم مئونة الطلب والتعسف ونبذتم الثقل الفادح عن الأعناق ولا يبعد الله إلا من أبى وظلم واعتسف وأخذ ما ليس له " وسيعلم الذين ظلموا أي منقلب ينقلبون)) . (البحار:74/346).

إن خطبة أمير المؤمنين عليه السلام تشير بوضوح إلى أن القمر المنير هو كناية عن الإمام المهدي عليه السلام ونلاحظ إن ارتباط ظهوره هنا بظهور النجم ذو الذنب القادم عام 2014م  الذي يصادف العشرون من جمادى الأولى كما جاء في الحديث الشريف كما سأبينه لكم بعد قليل....واعلموا أنكم إن اتبعتم طالع المشرق (الإمام المهدي ) سلك بكم مناهج الرسول صلى الله عليه وآله وهي إشارة من الإمام أمير المؤمنين عليه السلام إلى إتباع الإمام المهدي عليه السلام الذي سيسلك بنا منهاج الرسول صلى الله عليه وآله وسلم .

ومن خطبة لأمير المؤمنين علي بن أبي طالب عليه السلام على منبر الكوفة تسمى اللؤلؤة

 فقال فيما قال في آخرها : ألا وإني ظاعن عن قريب ومنطلق إلى المغيب ، فارتقبوا الفتنة الاموية ، والمملكة الكسروية وإماتة ما أحياه الله ، وإحياء ما أماته الله ، واتخذوا صوامعكم بيوتكم . وعضوا على مثل جمر الغضا ، واذكروا الله كثيرا فذكره أكبر لو كنتم تعلمون . ثم قال : وتبنى مدينة يقال لها الزوراء بين دجلة ودجيل والفرات ، فلو رأيتموها مشيدة بالجص والآجر ومزخرفة بالذهب والفضة واللازورد المستسقى والمرمر والرخام وأبواب العاج والآبنوس والخيم والقباب والستارات ، وقد عليت بالساج والعرعر والصنوبر والشب ، وشيدت بالقصور ، وتوالت عليها ملوك بني الشيصبان أربعة و عشرون ملكا على عدد سني الكديد ، فيهم السفاح والمقلاص والجموح والهذوع  والمظفر والمؤنث والنزار والكبش والمهتور والعيار والمصطلم والمستصعب والعلام والرهباني والخليع والسيار والمترف والكديد والاكتب والمسرف والاكلب والوسيم والصيلام والعينوق ، وتعمل القبة الغبراء ذات القلاة الحمراء، وفي عقبها قائم الحق يسفر عن وجهه بين أجنحة الأقاليم كالقمر المضئ بين الكواكب الدرية ألا وإن لخروجه علامات عشرة ، أولها طلوع الكوكب ذي الذنب، ويقارب من الحادي ، ويقع فيه هرج ومرج وشغب ، وتلك علامات الخصب ، ومن العلامة إلى العلامة عجب ، فإذا انقضت العلامات العشرة إذ ذاك يظهر منا القمر الأزهر، وتمت كلمة الإخلاص لله على التوحيد .

فقام إليه رجل يقال له عامر بن كثير فقال : يا أمير المؤمنين لقد أخبرتنا عن أئمة الكفر وخلفاء الباطل فأخبرنا عن أئمة الحق وألسنة الصدق بعدك ، قال : نعم إنه لعهد عهده إلي رسول الله صلى الله عليه وآله وإن هذا الامر يملكه اثنا عشر إماما تسعة من الحسين ولقد قال النبي صلى الله عليه وآله : لما عرج بي إلى السماء نظرت إلى ساق العرش فإذ مكتوب عليه " لا إله إلا الله محمد رسول الله أيدته بعلي ونصرته بعلي " ورأيت اثني عشر نورا فقلت : يا رب أنوار من هذه ؟ فنوديت : يا محمد هذه أنوار الائمة من ذريتك ، قلت : يا رسول الله أفلا تسميهم لي ؟ قال : نعم أنت الامام والخليفة بعدي ، تقضي ديني وتنجز عداتي ، و بعدك ابناك الحسن والحسين ، وبعد الحسين ابنه علي زين العابدين ، وبعد علي ابنه محمد يدعى بالباقر ، وبعد محمد ابنه جعفر يدعى بالصادق ، وبعد جعفر ابنه موسى يدعى بالكاظم وبعد موسى ابنه علي يدعى بالرضا ، وبعد علي ابنه محمد يدعى بالزكي ، وبعد محمد ابنه علي يدعى بالنقي ، وبعده ابنه الحسن يدعى بالامين ، والقائم من ولد الحسين سميي وأشبه الناس بي ، يملاها قسطا وعدلا كما ملئت جورا وظلما ..  للخطبة بقية ، (البحار:36/355).

وهنا يشير الإمام أميرا لمؤمنين  عليه السلام إلى الإمام المهدي عليه السلام ويصفه كالقمر المضيء بين الكواكب الدرية  وان لخروجه عشر علامات أولها طلوع الكوكب ذو الذنب ثم تتوالى العلامات بعدها حتى ظهوره عليه السلام .

وهذه السنة تساوي عدد كلمات الآيات السبع الأولى من سورة الإسراء مضروبة بالرقم 19   106 × 19 = 2014 م 

وقد ذكر موقع البي بي سي خبر هذا الكويكب كما يلي .

http://news.bbc.co.uk/hi/arabic/news/newsid_3201000/3201487.stm

تحذير من اصطدام كويكب بالأرض

الكويكب يقترب بسرعة من الأرض

أعلن مركز الفلك البريطاني أن علماء الفلك الأمريكيين حذروا من احتمال اصطدام كويكب بالأرض عام 2014.

وأوضح المركز المسئول عن تحديد المخاطر الفلكية المحتملة أن العلماء الأمريكيين اكتشفوا أن كويكبا يقترب سريعا من الأرض ومن المحتمل أن يصطدم بها في 21 مارس/ آذار عام 2014، غير أنهم أشاروا إلى أن احتمال اصطدامه بالأرض لا يتعدى واحدا إلى 909 آلاف.

كما أكد العلماء أن المخاطر التي قد تنجم عن هذا الاصطدام ستقل عقب جمع مزيد من المعلومات عن هذا الكويكب.

اهتمام ومتابعة

وتقول مراسلة بي بي سي للشؤون العلمية، كرستين ماك جورتي، إنه على الرغم من ضعف احتمال أن يصطدم هذا الكويكب بالأرض، إلا أنه يستحق الاهتمام والمتابعة بسبب سرعته وحجمه، حيث أفاد العلماء بأن حجمه يبلغ عشر حجم النيزك الذي يعتقد أنه أدى إلى انقراض الديناصورات قبل 65 مليون عام أما سرعته فتبلغ نحو 20 ميل في الثانية.

وتقول ماك جورتي "إن اصطدام هذا الكويكب بالأرض قد يسفر عن تدمير قارة بأكملها." 

ومن المقرر أن يقوم علماء الفلك على مدى الشهرين القادمين بمراقبة الكويكب الذي أطلق عليه اسم "2003 QQ 47".

موقع آخر. 

http://arabic.cnn.com/2003/scitech/9/6/london.asteroid/

http://www.cnn.com/2003/TECH/space/09/02/asteroid.reut/index.html

http://news.bbc.co.uk/2/hi/uk_news/3200019.stm

http://neo.jpl.nasa.gov/news/news138.html

التقليل من فرضية اصطدام كارثي بالأرض

1712 (GMT+04:00) - 06/09/03

قلّل العلماء من إمكان اصطدام كويكب بالأرض خلال السنوات القادمة، قائلين إنّ ذلك نسبة إمكان الاصطدام هي صفر بالمائة خلال الإحدى عشرة سنة القادمة، مناقضين بذلك فرضيات سابقة حول الاصطدام الكارثي .وقدّمت دراسة حديثة أجراها أحد مراكز البحث، معلومات حديثة تستبعد قطعيا 12 تاريخا مفترضا للاصطدام سبق أن قدمتها دراسات مماثلة . وفي وقت سابق من الأسبوع، قال مركز مراقبة الأجرام السماوية البريطاني في نشرة له على موقعه الإلكتروني، إنّ هناك فرصة "ضئيلة" لأن يصطدم الكوكب 2003 QQ47 بالأرض عام 2014، مما سيؤدي إلى إطلاق طاقة تعادل ملايين القنابل الذرية . ورغم أنّ المركز شدّد في المرة الأولى على أن نسبة الاصطدام تبلغ 1 بالمليون، ثمّ عاد وقال إنه من المفترض أنها تعادل الصفر، إلا أنه لم ينجح بعد في اجتثاث تقارير وسائل الإعلام التي تتحدث عن سيناريوهات مخيفة بشأن الاصطدام.

ويرجح العلماء أن يكون الكويكب على بعد 1.2 كلم من الأرض .

كما أن الكويكب مشابه من حيث الحجم للجرم السماوي الذي يعتقد أنه ضرب الأرض وتسبب في انقراض الديناصورات قبل 65 مليون عام. نهاية الخبر

لاحظ أخي الكريم ما جاء من قول علماء الفلك (ويرجح العلماء أن يكون الكويكب على بعد 1.2 كلم من الأرض) وهذا الكلام هو ما اخبرنا به النبي صلى الله عليه وآله وسلم وأهل بيته الأطهار حيث جاء في أحاديثهم عليهم الصلاة والسلام قولهم (وطلوع نجم بالمشرق يضئ كما يضئ القمر ، ثم ينعطف حتى يكاد يلتقي طرفاه ، وحمرة تظهر في السماء وتنتشر في آفاقها ) وقولهم هذا يدل على أن هذا النيزك القادم لن يصطدم بالأرض ولكنه سيمر قريبا جدا جدا من الأرض بقولهم عليهم السلام (يضئ كما يضئ القمر) ، وقولهم عليهم السلام (ثم ينعطف حتى يكاد يلتقي طرفاه) وبسبب قربه الشديد من الأرض سيعمل على تغيير كبير في المناخ مما سيتسبب في هطول الأمطار الغزيرة التي لم تر الخلائق مثلها منذ هبط آدم إلى الأرض متصل إلى عشرة أيام من رجب ، أي أمطار لمدة خمسين يوما .

 إذا 21/مارس/2014م سنة كوارث وهي السنة التي تسبق ظهور الإمام عليه السلام .

إذا السبع سنوات التي تسبق زوال إسرائيل هي السبع سنوات التي اخبرنا بها النبي وآله الطاهرين عليهم الصلاة والسلام وإن الإمام المهدي يملك سبع سنين عند خروجه عليه السلام . 

 2015 + 7 = 2022 م  وهي سنة زوال إسرائيل  .

والآية رقم (7) والتي تتكلم عن وعد الآخرة بظهور الإمام عليه السلام تتكون من سبع كلمات ابتداء من قوله تعالى .

(فَإِذَا جَاءَ وَعْدُ الْآَخِرَةِ لِيَسُوءُوا وُجُوهَكُمْ وَلِيَدْخُلُوا) = سبع كلمات

وكذلك الآية رقم (104) من نفس السورة والتي تتكلم عن وعد الآخرة بتجميع اليهود في فلسطين تتكون من سبع كلمات أيضا

(فَإِذَا جَاءَ وَعْدُ الْآَخِرَةِ جِئْنَا بِكُمْ لَفِيفًا) = سبع كلمات 

 أي سبع سنين قبل ظهور الإمام لان كل كلمة في سورة الإسراء تساوي سنة.

لقد ذكر الله تبارك وتعالى كلمة (وعد الآخرة) في القرآن الكريم مرتين فقط وهما في سورة الإسراء في الآية رقم (7) والآية رقم (104) .

فإذا حسبنا عدد الكلمات في سورة الإسراء من بداية الآية رقم (7) الآية التي تتحدث عن (وعد الآخرة) إلى نهاية الآية رقم (104) والتي تتكلم أيضا عن (وعد الآخرة) لوجدناها تساوي ((1383)) كلمة وهي تساوي عدد السنوات من وفاة النبي صلى الله علية وآله وسلم سنة 632م  إلى سنة 2015م سنة ظهور الإمام محمد بن الحسن العسكري عليه السلام. 

632- 2015 = 1383 سنة. 

واليك أخي الفاضل دليل آخر يدل على حقيقة ما توصلت إليه من أن الإمام المهدي عليه السلام سيظهر عام 2015 م  .

نحن نعلم  بأن الإمام عليه السلام سيظهر بمكة المكرمة وان السفياني سيظهر في الشام (دمشق) كما ورد في كثير من الأحاديث المروية عن أهل البيت عليهم السلام وان أول عمل للأمام عليه السلام عند خروجه هو تخليص الأمة الإسلامية من حكم السفياني

كما ذكرنا بأن عدد الكلمات من الآية رقم (7) إلى الآية رقم (104) من سورة الإسراء تساوي ((1383)) كلمة وتساوي كذلك عدد السنوات من وفاة النبي صلى الله عليه وآله وسلم إلى عام ظهور الإمام المهدي عليه السلام عام 2015م .

والرقم ((1383)) يساوي كذلك عدد الكيلو مترات بين مكة المكرمة المكان الذي سيظهر به الإمام عليه السلام  ودمشق المكان الذي سيظهر به السفياني ، فقد جعل الله تبارك وتعالى عدد الكيلو مترات بين هذين البلدين مساوي تماما لعدد الكلمات من الآية رقم (7) والى الآية رقم (104) وكذلك مساوي لعدد السنوات بين وفاة النبي صلى الله عليه وآله وسلم وظهور الإمام المهدي عليه السلام كما سترونه في هذا الرسم  بالضغط  

فنظر أخي إلى هذه المعجزة القرآنية العظيمة وانظر كيف إن ذكر أهل البيت عليهم السلام موجود في القرآن وان الإمام المهدي عليه السلام هو وعد الآخرة. 

إذا معنى كلام الأمام أبي عبدالله الحسين عليه السلام : من قرأ سورة بني إسرائيل (الإسراء) في كل ليلة جمعة لم يمت حتى يدرك القائم عليه السلام فيكون من أصحابه. (بحار الأنوار 89/281)

هو أن الأمام المهدي عليه السلام هو (وعد الآخرة) المذكور في سورة الإسراء ومن يدرك هذا الأمر فانه سيدرك سنة خروجه عليه الصلاة والسلام ، فيكون من أصحابه .

وإذا أردنا أن ندقق أكثر في حديث الأمام الحسين عليه السلام سنستخلص منه أسرار كثير جدا سأبين لكم بعضها .

أولا . قول الأمام الحسين عليه السلام (من يقرأ سورة بني إسرائيل) يدل على وجود علاقة بين ظهور الأمام المهدي عليه السلام وقصة بني إسرائيل المكتوبة في سورة الإسراء ، لهذا نجد بأن الأمام الحسين عليه السلام تعمد قول (سورة بني إسرائيل) ولم يقل سورة الإسراء ، لذلك علينا أن نعرف قصة بني إسرائيل المكتوبة في سورة الإسراء وما جرى عليهم منذ بدايتها إلى عودتهم مره أخرى إلى فلسطين في أيامنا هذه كي نتمكن من كشف هذا السر المخفي عن الأمام المهدي عليه السلام في سورة الإسراء المباركة .

ثانيا . قول الأمام الحسين عليه السلام (كل ليلة جمعة) إشارة منه عليه الصلاة والسلام بأن هناك أمر مهم يتعلق بليلة الجمعة وهو مرتبط بالأمام المهدي عليه السلام ، وهذا الأمر أصبح واضحا جدا بالنسبة لي بعد الدراسة والتحليل الذي أجريته عن الأمام المهدي عليه السلام وعن علامات ظهوره المبارك كما يلي.

الأمر الأول : هو ولادة الأمام المهدي عليه السلام يوم الجمعة  في 15 من شعبان عام 255 هجرية سنة  869 ميلادية.

الأمر الثاني : هو أن الأمام المهدي عليه السلام أصبح إماما بعد وفاة والده الإمام الحسن العسكري عليه السلام في يوم الجمعة 8 من ربيع الأول سنة 260  هجرية .

الأمر الثالث : هو أن الأمام المهدي عليه السلام غاب غيبته الكبرى في يوم الجمعة 15 من شعبان 329 هجرية .

الأمر الرابع : هو ظهور العلامة الأولى للأمام المهدي عليه السلام بيوم الجمعة (الكويكب) كما جاء في الخبر 21/3/2014م كما بينته لكم .

الأمر الخامس : هو خروج الأمام المهدي عليه السلام الذي سيكون أيضا بيوم الجمعة كما دلت عليه الأحاديث الشريفة .

وهناك أمور كثيرة جدا متعلقة بالأمام المهدي عليه السلام ستحدث بيوم الجمعة كقتل النفس الزكية وسقوط النيزك الكبير على الأرض بتاريخ 1/2/2019م وهو بداية العذاب من الله تعالى وقد ذكرت أمر هذا النيزك في الفصل الرابع والسادس من هذا الكتاب ، وهناك أمور أخرى كثيرة متعلقة بالأمام المهدي عليه السلام ستحدث بيوم الجمعة .

فيوم الجمعة هو يوم متعلق بالأمام المهدي عليه السلام وقوله عليه السلام ليله الجمعة يدل على حدوث هذه العلامات وظهورها في الليل ، كما نرى بأن الأحاديث المروية عن هذا النيزك تصفه بأنه يضيء كما يضيء القمر ليله البدر ، إذا ظهور هذا النيزك للناس سيكون في ليل الجمعة وليس نهار الجمعة وسيراه الناس ينير السماء في الليل كما القمر ليله البدر ، وهي إشارة أيضا بأن الأمام المهدي عليه السلام سيخرج في ليلة الجمعة وليس في نهار الجمعة كما نصت عليه الأحاديث الشريفة كهذا النيزك في السماء .

ثالثا . قول الأمام الحسين عليه السلام (لم يمت حتى يدرك القائم عليه السلام فيكون من أصحابه) يدل على إن هذا الأمر لن يكشفه الله تعالى للناس إلا قبل خروج الأمام المهدي عليه السلام بفترة قصيرة سنين قليله تمكن الإنسان من الانتظار وإدراك القائم عليه السلام ليكون من أصحابه ويلحق بركبه عليه الصلاة والسلام ،، لهذا نجد بأن هذا النيزك وهو العلامة الأولى لخروج القائم عليه السلام لم يكن معروف ولم يكتشف إلا في هذه السنوات الأخيرة وكما نرى في الخبر بأنه تم اكتشافه عام 2003م .

لهذا فأن الأمام الحسين عليه السلام يطلب منا بأن نذهب إلى سورة بني إسرائيل (الإسراء) وندقق فيها كي نتمكن من معرفة هذا الأمر المتعلق بالأمام المهدي عليه السلام حتى ندركه ونكون من أصحابه .

والآن لنرجع إلى التاريخ المتوقع لقدوم هذا الكويكب حسب ما ذكره موقع البي بي سي وهو 21/3/2014م سنجده يوافق 20 من جمادى الأول سنة 1435هجري  ، وقد ورد عن أهل البيت عليهم السلام انه  إذا كانت السنة التي يظهر فيها قائم آل محمد (عليه السلام) وقع قحط شديد ، فإذا كان العشرون من جمادى الأولى وقع مطر شديد ، لم ير الخلائق مثله منذ هبط آدم إلى الأرض ، متصلاً إلى عشر أيام من رجب .. (كتاب إلزام الناصب في إثبات الحجة الغائب  ج 2 ص 138)

فعن أبي بصير قال: قال أبو عبد الله (عليه السلام) : (لا بدّ أن يكون قدّام القائم فتنة تجوع فيها الناس ، ويصيبهم خوف شديد من القتل ، ونقص من الأموال والأنفس والثمرات ، فان ذلك في كتاب الله لبين ، ثم تلا هذه الآية (وَلَنَبْلُوَنَّكُمْ بِشَيْءٍ مِنْ الْخَوْفِ وَالْجُوعِ وَنَقْصٍ مِنْ الأَمْوَالِ وَالأَنفُسِ وَالثَّمَرَاتِ وَبَشِّرْ الصَّابِرِينَ) (بحار الأنوار 229 / 52)

ويمكنكم التأكد عبر هذا الرابط حيث يمكنكم من خلاله تحويل السنة الميلادية إلى الهجرية والعكس

http://prayer.al-islam.com/convert.asp?l=eng 

فنظر أخي كيف أن أهل البيت عليهم السلام اخبرونا حتى بتاريخ هذا الحدث المهم الذي يسبق ظهور الإمام المهدي عليه السلام بسنة واحدة .

وذكر المفيد بسنده عن الصادق عليه ‏السلام إذا آن قيام القائم مطر الناس جمادى الآخرة وعشرة أيام من رجب مطرا لم ير الخلائق مثله فينبت الله به لحوم المؤمنين وأبدانهم في قبورهم فكأني أنظر إليهم مقبلين من قبل جهينة ينفضون شعورهم من التراب.

فعن سعد عن البرقي عن محمد بن علي الكوفي عن سفيان عن فراس عن الشعبي قال قال ابن الكواء لعلي صلى الله عليه يا أمير المؤمنين أرأيت قولك العجب كل العجب بين جمادى ورجب قال ويحك يا أعور هو جمع أشتات ونشر أموات وحصد نبات وهنات بعد هنات مهلكات مبيرات لست أنا ولا أنت هناك .

وعن محمد بن العباس عن علي بن عبد الله عن إبراهيم بن محمد الثقفي عن محمد بن صالح بن مسعود عن أبي الجارود عمن سمع عليا عليه السلام يقول العجب كل العجب بين جمادى ورجب فقام رجل فقال يا أمير المؤمنين ما هذا العجب الذي لا تزال تعجب منه فقال ثكلتك أمك وأي عجب أعجب من أموات يضربون كل عدو لله ولرسوله ولأهل بيته وذلك تأويل هذه الآية يا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا لا تَتَوَلَّوْا قَوْماً غَضِبَ اللَّهُ عَلَيْهِمْ قَدْ يَئِسُوا مِنَ الْآخِرَةِ كَما يَئِسَ الْكُفَّارُ مِنْ أَصْحابِ الْقُبُورِ ......

وروى عبد الكريم الخثعمي قال قلت لأبي عبد الله عليه السلام كم يملك القائم عليه السلام  فقال سبع سنين يطول الأيام والليالي حتى تكن السنة من سنيه مقدار عشر سنين من سنيكم فيكون سنة ملكه سبعين سنة من سنيكم هذه وإذا آن قيامه مطر الناس جمادى الآخرة وعشرة أيام من رجب مطرا لم تر الخلائق مثله فينبت الله به لحوم المؤمنين وأبدانهم في قبورهم وكأني أنظر إليهم مقبلين من قبل جهينة ينفضون شعورهم من التراب.

إذا العشرون من جمادى الأول يبدأ المطر الشديد بسبب مرور النيزك الكبير داخل الغلاف الجوي للكرة الأرضية وسيتسبب  بتغيير في المناخ في المنطقة مما سيسبب  المطر الكثير وفي جمادى الآخر سيقوم الموتى من قبورهم وهي آية من آيات الله تعالى ستحدث بسبب كثرة الأمطار وهذا الحدث سيكون آية عظيمة تسبق الإمام وتبشر به فعلى الناس أن ينتبهوا لهذه السنة جيدا فأن فيها من الآيات الربانية الكثير.

وإحداث آيات مرعبة وعلامات مذهلة هو ضرورة لإفاقة الناس من سباتهم وإيذانا لهم ببدء مرحلة جديدة... وقد تتعجب أخي من إحياء الموتى في هذه السنة لكن هذا الأمر حق وحدوثه من الآيات الربانية التي تؤكد ظهور الإمام المهدي من بعده وهو في كتاب الله مكتوب فقد قال الله تعالى .

بسم الله الرحمن الرحيم 

وَهُوَ الَّذِي يُرْسِلُ الرِّيَاحَ بُشْرًا بَيْنَ يَدَيْ رَحْمَتِهِ حَتَّى إِذَا أَقَلَّتْ سَحَابًا ثِقَالًا سُقْنَاهُ لِبَلَدٍ مَيِّتٍ فَأَنْزَلْنَا بِهِ الْمَاءَ فَأَخْرَجْنَا بِهِ مِنْ كُلِّ الثَّمَرَاتِ كَذَلِكَ نُخْرِجُ الْمَوْتَى لَعَلَّكُمْ تَذَكَّرُونَ (57) .....سورة الأعراف

وقال تعالى

وَمِنْ آَيَاتِهِ أَنَّكَ تَرَى الْأَرْضَ خَاشِعَةً فَإِذَا أَنْزَلْنَا عَلَيْهَا الْمَاءَ اهْتَزَّتْ وَرَبَتْ إِنَّ الَّذِي أَحْيَاهَا لَمُحْيِي الْمَوْتَى إِنَّهُ عَلَى كُلِّ شَيْءٍ قَدِيرٌ (39) .....سورة فصلت

و لهذا نعرف مغزى كلمة أمير المؤمنين علي بن أبي طالب أسد الله الغالب عليه السلام

(العجب كل العجب ما بين جمادى و رجب)

إذا تاريخ 21/3/2014م  يوافق 20/جمادى الأول سنة 1435هجرية كما جاء في الحديث عن أهل البيت عليهم السلام أي أن المطر والعواصف والكوارث الطبيعية ستبدأ في العشرين من جمادى الأول وإلى العاشر من رجب من نفس السنة بسبب مرور النيزك والسنة التي تليها ستكون سنة الظهور المقدس ، وان من كثرة هذه الأمطار سوف تهلك الثمار والأراضي الزراعية وسيفيض الفرات حتى يدخل أزقة الكوفة.  

فنظر أخي العزيز كيف أن أهل البيت علية السلام قد اخبرونا بما سيكون عليه حالنا حتى نستعد ونهيئ لأنفسنا ما نستطيع وانظر أخي كيف هو ارتباط أهل البيت عليهم السلام بالسماء وإنهم أهل بيت العصمة ومعدن الرحمة وهم حجج الله على البرايا من اتبعهم نجا ومن تخلف عنهم غرق وهوى. 

وبما إنا عرفنا إن سنة الظهور هي سنة 2015م فالسؤال هو متى هو يوم ظهور الإمام عليه السلام .

لقد ذكر أهل البيت عليهم السلام إن الإمام المهدي عليه السلام يخرج في يوم الجمعة العاشر من شهر محرم الحرام فعن الخصال بسنده عن الصادق عليه ‏السلام يخرج قائمنا أهل البيت يوم الجمعة ومبايعته يوم السبت كما قال الباقر عليه ‏السلام كأني بالقائم يوم عاشوراء يوم السبت قائما بين الركن والمقام بين يديه جبرائيل ينادي البيعة لله...

عن أبي عبدالله عليه السلام قال : يخرج قائمنا أهل البيت يوم الجمعة . (بحار الأنوار 52/279)

وعن أبي بصير قال: قال أبو عبد الله (عليه السلام) في الحديث .. ويقوم القائم  في يوم عاشوراء وهو اليوم الذي قتل فيه الحسين بن علي (عليه السلام) ، لكأني به في يوم السبت العاشر من المحرم ، قائماً بين الركن والمقام ، جبرائيل بين يديه ينادي بالبيعة له فتصير شيعته من أطراف الأرض تطوى لهم طياً ، حتى يبايعوه فيملأ الله به الأرض عدلاً ، كما ملئت جوراً وظلماً)...

إذا يوم ظهوره المبارك سيكون يوم الجمعة في العاشر من شهر محرم الحرام والبيعة يوم السبت .

وبما أن عام 2015م يبدأ في شهر ربيع الأول عام 1436هجرية ، إذا يكون شهر محرم عام 1437 هو شهر الظهور ، أي 10 محرم 1437هجرية وهو يوم الظهور المبارك وهو يصادف يوم الجمعة وقد يصادف يوم السبت حيث إن الأشهر العربية تعتمد على روئيت الهلال ويمكن أن تزيد أو تنقص يوما واحدا.

وظهور الإمام عليه السلام في العاشر من المحرم اليوم الذي قتل فيه الأمام الحسين عليه السلام يدل على الثأر من الظالمين والمفسدين في الأرض .

إذا 10 محرم 1437 هجري هو تاريخ ظهور الإمام عليه السلام ويقابله  23 أكتوبر 2015 ميلادية  وكذلك يقابله في التاريخ العبري (اليهودي) 10 / Cheshvan عام 5776 .

ولاحظ أخي إن عام 5776 عام ظهور الإمام المهدي العبري يساوي 1444 × 4 = 5776 أي

1444 + 1444 + 1444 + 1444 = 5776 

وهذا يدل على إن اليهود قد عاشوا أربع أضعاف عدد السنوات من الهجرة إلى عام 1444. 

ولو رجعنا إلى سورة المائدة

سنجد إن عدد الكلمات من بداية السورة من الآية رقم (1) إلى الآية رقم (11) إي قبل الحديث عن بني إسرائيل في الآية رقم 12 تساوي 361 كلمة ولو ضربنا هذا الرقم في (4) عدد كلمات (بسم الله الرحمن الرحيم) يكون الناتج يساوي 1444 وهو عام نهاية إسرائيل الهجري  ولو ضربنا الناتج 1444 في الرقم 4 مرة ثانية لكان الناتج هو 5776 وهو عام ظهور الإمام عليه السلام العبري. 

361 × 4 = 1444    ------------   1444  × 4 = 5776

وكذلك لو قمنا بحساب عدد الكلمات في سورة المائدة من بداية الحديث عن بني إسرائيل من الآية رقم (12) (وَلَقَدْ أَخَذَ اللّهُ مِيثَاقَ بَنِي إِسْرَآئِيلَ...) إلى الآية رقم (26) عند كلمة يتيهون في الأرض (قَالَ فَإِنَّهَا مُحَرَّمَةٌ عَلَيْهِمْ أَرْبَعِينَ سَنَةً يَتِيهُونَ فِي الأَرْضِ...) لوجدنا إن عددها يساوي 361 كلمة ولو ضربنا هذا الرقم في (4) عدد كلمات (بسم الله الرحمن الرحيم) لكان الناتج يساوي 1444 وهو عام نهاية إسرائيل الهجري  ولو ضربنا الناتج 1444 في الرقم 4 مرة ثانية لكان الناتج هو 5776 وهو عام ظهور الإمام عليه السلام العبري.

361 × 4 = 1444    ------------   1444  × 4 = 5776 

ماذا لو ضربنا عدد أحرف بسم الله الرحمن الرحيم (19) في عدد أحرف بسم الله الرحمن الرحيم (19)

19 × 19 = 361   وهو يساوي أيضا عدد الكلمات من بداية سورة المائدة من الآية رقم (1) إلى الآية رقم (11) ولو ضربنا الناتج في (4) عدد كلمات بسم الله الرحمن الرحيم يكون الناتج 1444 وهو عام دخول المسلمين القدس الشريف بقيادة الإمام المهدي عليه السلام وكذلك لو ضربنا الناتج 1444 في (4) عدد كلمات بسم الله الرحمن الرحيم يكون الناتج 5776 وهو عام ظهور الإمام عليه السلام . 

19 × 19 = 361    ***   361 × 4 = 1444   ***   1444 × 4 = 5776

وماذا لو ضربنا عدد أحرف بسم الله الرحمن الرحيم (19) في عدد أحرف بسم الله الرحمن الرحيم (19) في عدد كلمات بسم الله الرحمن الرحيم (4) في عدد كلمات بسم الله الرحمن الرحيم (4) 

19 × 19 × 4 × 4 = 5776 عام ظهور الإمام المهدي عليه السلام بالتاريخ العبري .

وهنا نتذكر كلمة سيدي ومولاي أمير المؤمنين علي بن أبي طالب علية السلام 

إذا نفد عدد حروف بسم الله الرحمن الرحيم يكون أوان ولادة المهدي
إذا نفد الزمان على حروف ********  بسم الله فالمهدي قاما
ويخرج بالحطيم عقيب صوم ******** ألا بلغه من عندي سلاما

(إلزام الناصب ج 2 /ص143 / فيض القدير شرح الجامع الصغير للمناوي ج 6/ص278)

ولو رجعنا إلى سورة الإسراء

سنجد أن عدد الكلمات في سورة الإسراء من بداية الآية رقم (2)  (وَآتَيْنَا مُوسَى الْكِتَابَ وَجَعَلْنَاهُ هُدًى لِّبَنِي إِسْرَائِيلَ..) إلى الآية رقم (7) عند كلمة (وَلِيَدْخُلُواْ تساوي 76 كلمة وهو عمر إسرائيل بالسنوات الهجرية كما ذكرنا في السابق ولكن إذا ضربنا  الرقم 76 في عدد أحرف بسم الله الرحمن الرحيم (19) يكون الناتج 1444 وهو عام دخول المسلمين القدس الشريف بقيادة الإمام المهدي عليه السلام .

76 × 19 = 1444

ولو ضربنا الناتج 1444 في عدد كلمات بسم الله الرحمن الرحيم ( 4) يكون الناتج 5776 وهو عام ظهور الإمام المهدي عليه السلام بالتاريخ العبري حيث إن عام 2015 م يقابله عام 5776 بالتاريخ العبري.

1444 × 4 = 5776

لقد ذكرنا سابقا بأن عمر دولة إسرائيل ( 76 ) سنة هجرية بحسب النبوءة التي جاءت في سورة الإسراء فإذا ضربنا عمر دولة إسرائيل في عمر دولة إسرائيل  يكون الناتج أيضا 5776 عام ظهور الإمام المهدي عليه السلام بالتاريخ العبري

76 × 76 = 5776 

أي أن اليهود عاشوا العدد 76  لمدة 76 مرة ينتهي بظهور الإمام المهدي عليه السلام عام 5776 العبري 2015 ميلادي .

فتأمل أخي القارئ الكريم هذا الأعجاز الرقمي في القرآن.

ويمكن أن تتأكد من التاريخ العبري على هذا الرابط حيث إن هذا الرابط يمكنك من خلاله أن تحول التاريخ الميلادي إلى العبري أو العكس

http://www.hebcal.com/converter/ 

ولاحظ أخي إن عدد السنوات من بداية الهجرة عام 622م إلى زوال إسرائيل عام 2022 م  تساوي 1400 سنة ميلادية بعدد المعصومين الأربعة عشر عليهم السلام 2022 – 622 = 1400 سنة. 

واليك أخي القارئ دليل آخر يؤكد ما توصلنا إليه في هذا الكتاب فقد قمت بعد الآيات من بداية سورة البقر إلى نهاية سورة الإسراء فكان عددها يساوي 2133 آية وهي تساوي عدد الكيلو مترات بين مكة المكرمة  والكوفة والقدس الشريف حيث أن مكة المكرمة هي المكان الذي سيخرج منه الإمام المهدي عليه السلام ثم يتجه إلى الكوفة ويتخذها عاصمة للدولة الإسلامية ثم إلى القدس الشريف الذي سيكون تحريره علي يد الإمام عليه السلام فقد جعل الله تعالى عدد الكيلو مترا بين هذه البلدان الثلاثة يساوي عدد الآيات من بداية سورة البقرة إلى نهاية سورة الإسراء كما يلي

البقرة 286 + آل عمران 200 + النساء 176 + المائدة 120 + الأنعام 165 + الأعراف 206 + الأنفال 75 + التوبة 129 + يونس 109 + هود 123 + يوسف111 + الرعد 43 + إبراهيم 52 + الحجر 99 + النحل 128 + الإسراء 111  = 2133 آية

وهذه صورة تؤكد هذا الكلام فالرجاء النظر إليها بالضغط 

وقد يسأل سائل لماذا لم نحسب عدد آيات سورة الفاتحة ، لان الله تعالى قال في كتابة العزيز

(وَلَقَدْ آَتَيْنَاكَ سَبْعًا مِنَ الْمَثَانِي وَالْقُرْآَنَ الْعَظِيمَ)

واليك أخي دليل آخر جميل جدا يدل على حقيقة ما توصلنا إليه من إن الأمام المهدي عليه السلام سيخرج في العام 2015 ميلادية

عدد أحرف بسم الله الرحمن الرحيم تساوي 19 حرف وعدد كلماتها تساوي 4 كلمات

فإذا حسبنا عدد الأيام من بداية ظهور العلامة الأولى للأمام المهدي عليه السلام (النيزك) إلى يوم خروجه عليه السلام سنجد أن بسم الله الرحمن الرحيم مكتوبة في عدد هذه الأيام كما سأبينه لكم .

العلامة الأولى ستظهر في 21/3/2014 م ،، وخروج الأمام عليه السلام سيكون في 23/10/2015 م ،، فإذا حسبنا عدد الأيام بين هذين التاريخيين سيكون مجموعهم 582 يوم وعند قسمة هذا العدد على 30 عدد أيام الشهر يكون الناتج هو 19.4  أي تسعة عشر شهرا وأربعة من عشرة ، هي المدة من العلامة الأولى إلى يوم الخروج بعدد أحرف بسم الله الرحمن الرحيم وعدد الكلمات ،، حيث إن عدد الشهور يرمز إلى عدد أحرف بسم الله الرحمن الرحيم والأربعة من عشرة المتبقية ترمز إلى عدد كلمات بسم الله الرحمن الرحيم ، حيث إنها تساوي 12 عشر يوما ، والأمام المهدي عليه السلام هو الأمام الثاني عشر.

عام 2014 مارس ابريل مايو يونيو يوليو أغسطس سبتمبر أكتوبر نوفمبر ديسمبر
11يوم المتبقي 30 31 30 31 31 30 31 30 31
يناير فبراير مارس ابريل مايو يونيو يوليو أغسطس سبتمبر أكتوبر عام 2015
31 28 31 30 31 30 31 31 30 23

11+30+31+30+31+31+30+31+30+31+31+28+31+30+31+30+31+31+30+23=582

المجموع 582 ÷ 30 = 19.4  أي تسعة عشر شهرا وأربعة من عشرة عدد أحرف وكلمات بسم الله الرحمن الرحيم

582 - 12 = 570 ،،،،، 570 ÷ 30 = 19 أي تسعة عشر شهرا وأثنى عشر يوما

لاحظ أخي الأثني عشر يوما الأخيرة تشير إلى الأمام الثاني عشر وكذلك عدد السنوات من غزو العراق عام 2003م إلى عام 2015م اثني عشر عاما أيضا.

إذا بعد أن عرفنا أن الإمام عليه السلام سيظهر عام 2015م  ودخول المسلمين القدس الشريف سيكون إن شاء الله تعالى عام 1444 هجرية  2022 ميلادية بقيادته عليه السلام ، أذا في أي يوم وفي أي شهر سيكون يوم النصر بدخول المسلمين إلى القدس الشريف ، الجواب حسب اعتقادي سيكون بتاريخ

7 / 8 / 2022 ميلادية     الموافق  10 / محرم / 1444 هجرية   كما سأبين لكم .

الآية السابعة من سورة الإسراء تتكلم عن وعد الآخرة بدخول المسلمين إلى المسجد الأقصى بقيادة الإمام عليه السلام (فَإِذَا جَاء وَعْدُ الآخِرَةِ لِيَسُوؤُواْ وُجُوهَكُمْ وَلِيَدْخُلُواْ) وهي تتكون من (7) كلمات وكلمة (وَلِيَدْخُلُواْ) تتكون من (8) أحرف .

ولو كتبنا التاريخ  7 / 8 / 2022 ميلادية    سنجده يوافق 10 / محرم / 1444 هجرية  فهل سيكون يوم العاشر من المحرم هو يوم دخول المسلمين إلى القدس الشريف كما هو يوم ظهور الإمام المهدي عليه السلام . الله اعلم

وهو كذلك يصادف يوم عطلة عند اليهود تسمى Tisha B'Av الذي يحتفل فيه اليهود كل عام حيث أن هذا اليوم يصادف تدمير هيكلهم الأول الذي هدمه ملك بابل بنوخذنصر  عام 568 ق م  وكذلك يصادف يوم تدمير هيكلهم الثاني الذي هدمه تيتوس الروماني  من العام 70 الميلادي  وفي عام 1492 م  طرد اليهود من اسبانيا في نفس اليوم أيضا فهذا اليوم يمثل لهم أكثر الأيام إيلاما وحزنا   

http://www.shirhadash.org/calendar/hcal.html

إذا ظهور الإمام عليه السلام سيكون في العاشر من شهر محرم الحرام في عام 1437 هجرية 2015 م ، ودخول الإمام القدس سيكون أيضا في العاشر من شهر محرم عام 1444 هجرية 2022 م  ، وكما نعرف بأن العاشر من المحرم هو اليوم الذي قتل فيه سيد الأحرار الإمام الحسين عليه السلام وهذه إشارة إلى نشر القسط والعدل في الأرض بعد ما ملئت ظلما وجورا كما إن الإمام الحسين عليه السلام ثار بوجه الظلم والفساد أي أن ثورة الإمام المهدي عليه السلام ستكون امتداد لثورة الإمام الحسين عليه السلام بوجه الظلم والفساد .

يعود تاريخ الاحتفال بهذا العيد إلى الحضارة البابلية والسومرية حيث ظل العراقيين يحتفلون بهذا العيد لحوالي ثلاثة آلاف عام حتى انتشار المسيحية ، ويبدأ في أول يوم من السنة حسب التقويم العراقي ويصادف الآن (21 آذار/مارس) حيث تنبثق الحياة ويظهر الربيع أي في نفس الوقت الذي تتم فيه الأرض دورتها السنوية حول الشمس لتبدأ دورة جديدة  وكذلك يحتفل به العالم العربي بأسم عيد الأم .

ويحتفل به أيضا الشعب الصيني بتاريخ (1 / فبراير) من كل عام ويطلقون عليه اسم عيد الربيع و يعود تاريخه إلى حوالي ألفي عام وهو أهم أعياد الصين.

وهناك علاقة بين ظهور الإمام المهدي عليه السلام ويوم النيروز كما جاء في كثير من أحاديث أهل البيت عليهم السلام كما سأبين لكم .

روى الشيخ أحمد بن فهد في المهذب وغيره في غيره بأسانيدهم عن المعلى بن خنيس ، عن أبي عبدالله عليه السلام قال : يوم النيروز هو اليوم الذي يظهر فيه قائمنا أهل البيت ، وولاة الأمر ، ويظفره الله تعالى بالدجال ، فيصلبه على كناسة الكوفة ، وما من يوم نيروز إلا ونحن نتوقع فيه الفرج لأنه من أيامنا حفظته الفرس وضيعتموه .(البحار:52/276 ).

وعن المعلى بن خنيس عن الصادق عليه السلام أن يوم النيروز هو اليوم الذي أخذ فيه النبي صلى الله عليه وآله لأمير المؤمنين عليه السلام العهد بغدير خم ، فأقروا له بالولاية ، فطوبى لمن ثبت عليها ، والويل لمن نكثها ، وهو اليوم الذي وجه فيه رسول الله صلى الله عليه وآله عليا عليه السلام إلى وادي الجن ، فأخذ عليهم العهود والمواثيق ، و هو اليوم الذي ظفر فيه بأهل النهروان وقتل ذا الثدية ، وهو اليوم الذي يظهر فيه قائمنا أهل البيت وولاة الأمر ويظفره الله تعالى بالدجال فيصلبه على كناسة الكوفة ، وما من يوم نيروز إلا نحن نتوقع فيه الفرج ، لأنه من أيامنا ، حفظته الفرس وضيعتموه .
ثم إن نبيا من أنبياء بني إسرائيل سأل ربه أن يحيي القوم الذين خرجوا من ديارهم وهم ألوف حذر الموت فأماتهم الله ،
فأوحى إليه أن صب عليهم الماء في مضاجعهم ، فصب عليهم الماء في هذا اليوم ، فعاشوا وهم ثلاثون ألفا فصار صب الماء في يوم النيروز سنة ماضية لا يعرف سببها إلا الراسخون في العلم .( البحار:56/119 ).

وعن معلى بن خنيس ، قال : دخلت على الصادق جعفر بن محمد عليه السلام يوم النيروز ، فقال عليه السلام : أتعرف هذا اليوم ؟ قلت : جعلت فداك ، هذا يوم تعظمه العجم وتتهادى فيه . فقال أبوعبدالله الصادق عليه السلام : والبيت العتيق الذي بمكة ما هذا إلا لأمر قديم أفسره لك حتى تفهمه . قلت : يا سيدي ! إن علم هذا من عندك أحب إلي من أن يعيش أمواتي وتموت أعدائي !

 فقال : يا معلي ! إن يوم النيروز هو اليوم الذي أخذ الله فيه مواثيق العباد أن يعبدوه ولا يشركوا به شيئا ، وأن يؤمنوا برسله وحججه ، وأن يؤمنوا بالأئمة عليهم السلام وهو أول يوم طلعت فيه الشمس ، وهبت به الرياح ، وخلقت فيه زهرة الأرض وهو اليوم الذي استوت فيه سفينة نوح عليه السلام على الجودي ، وهو اليوم الذي أحيى الله فيه الذين خرجوا من ديارهم وهم ألوف حذر الموت فقال لهم الله موتوا ثم أحياهم ، وهو اليوم الذي نزل فيه جبرئيل على النبي صلى الله عليه وآله وهو اليوم الذي حمل فيه رسول الله صلى الله عليه وآله أمير المؤمنين عليه السلام على منكبه حتى رمى أصنام قريش من فوق البيت الحرام فهشمها ، وكذلك إبراهيم عليه السلام ، وهو اليوم الذي أمر النبي صلى الله عليه وآله أصحابه أن يبايعوا عليا عليه السلام بإمرة المؤمنين ، وهو اليوم الذي وجه النبي صلى الله عليه وآله عليا عليه السلام إلى وادي الجن يأخذ عليهم البيعة له ، وهو اليوم الذي بويع لأمير المؤمنين عليه السلام فيه البيعة الثانية ، وهو اليوم الذي ظفر فيه بأهل النهروان وقتل ذا الثدية وهو اليوم الذي يظهر فيه قائمنا وولاة الأمر وهو اليوم الذي يظفر فيه قائمنا بالدجال فيصلبه على كناسة الكوفة ، وما من يوم نيروز إلا ونحن نتوقع فيه الفرج ، لأنه من أيامنا وأيام شيعتنا ، حفظته العجم وضيعتموه أنتم . (بحار الأنوار 56/92 ) .

وقد ذكر الإمام علي بن أبي طالب عليه السلام على منبر الكوفة في خطبته (اللؤلؤة ) علامات ظهور الإمام المهدي عليه السلام بقوله ، ( وفي عقبها قائم الحق يسفر عن وجهه بين الأقاليم كالقمر المضيء بين الكواكب الدرية ، ألا وإن لخروجه علامات عشرة ، أولها طلوع الكوكب ذي الذنب ) .(البحار:36/355).

 لقد حدد الإمام علي عليه السلام عدد هذه العلامات وان أولها هو طلوع الكوكب ذي الذنب ، وهو يصادف تاريخ يوم النيروز كما جاء في الخبر 21 / 3 / 2014م .

إذا معنى حديث أبي عبدالله الإمام جعفر بن محمد الصادق عليه السلام بأن يوم النيروز هو اليوم الذي يظهر فيه قائمنا أهل البيت ، هو أن العلامة الأولى لظهور القائم عليه السلام هي طلوع الكوكب ذو الذنب الذي سيكون وصوله في يوم النيروز، وكلمة (يظهر) تعني بأنه سيظهر للناس أمره وسيبدأ الناس بالكلام عن قرب ظهوره عليه السلام عند بداية ظهور العلامة الأولى .

وفي محاضرة لسماحة الشيخ علي الكوراني في الكويت بمناسبة مولد الإمام المهدي عليه السلام  قال سماحته بأن جميع علامات ظهور الأمام المهدي عليه السلام قد ظهرت ولم يبقى منها إلا علامات السنة الزوجية وعلامات سنة الظهور . انتهى.

وعلامات السنة الزوجية ستتحقق إنشاء الله تعالى عام 2014م عند مرور الكوكب ذو الذنب (النيزك) على الأرض ثم ستليها علامات سنة الظهور المقدس .

وأعلم أخي بأن يوم النيروز القادم ، إنما هو يوم فاصل في تاريخ الأرض ، وسيعمل هذا النيزك على تغيير طبيعة الأرض ، بل سيكون هو المسبب لكثير من علامات ظهور الأمام المهدي عليه السلام ، وأعلم بأن مرور نيزك كبير وبهذا الحجم والسرعة على كوكب الأرض ، إنما يدل على حجم التغيير القادم للأرض . وكما نلاحظ من الأحاديث المباركة بأن يوم النيروز هو اليوم الذي خلق الله فيه زهرة الأرض ، وهو أول يوم طلعت فيه الشمس ، وجرت فيه الرياح ، وارتباطه بظهور الأمام عليه السلام يدل على عظمة هذا الأمر .

 

الرجعة : وَيَوْمَ نَحْشُرُ مِنْ كُلِّ أُمَّةٍ فَوْجًا

يقول الأمام علي عليه السلام (العجب كل العجب ما بين جمادى و رجب)

اعلم أخي بأن الرجعة سر من أسرار الله تعالى ، والقول بها إنما هو ثمرة الأيمان بالغيب ، والمراد بها هو رجوع الأئمة عليهم الصلاة والسلام وشيعتهم وأعدائهم ، ممن محض الأيمان أو الكفر محضا ، ولا يرجع من أهلكه الله تعالى في الدنيا بالعذاب كما قال الله تعالى (وَحَرَامٌ عَلَى قَرْيَةٍ أَهْلَكْنَاهَا أَنَّهُمْ لَا يَرْجِعُونَ) فعن أبي عبدالله  وأبي جعفر عليهما السلام قالا (كل قرية أهلك الله أهلها بالعذاب لا يرجعون في الرجعة) فهذه الآية من أعظم الدلالة في الرجعة ، لان لا ينكر أحدا من أهل الإسلام أن الناس كلهم يرجعون يوم القيامة ، من هلك ومن لم يهلك ، فقوله "لا يرجعون " تعني في الرجعة ، فأما يوم القيامة فأنهم يرجعون جميعهم .

وكذلك قوله تعالى (وَيَوْمَ نَحْشُرُ مِنْ كُلِّ أُمَّةٍ فَوْجًا مِمَّنْ يُكَذِّبُ بِآَيَاتِنَا فَهُمْ يُوزَعُونَ) فقد روي علي بن إبراهيم في تفسيره بالإسناد عن حماد ، عن الصادق عليه السلام ، قال : « ما يقول الناس في هذه الآية (وَيَوْمَ نَحْشُرُ مِنْ كُلِّ أُمَّةٍ فَوْجًا) قلتُ : يقولون إنّها في القيامة ،  قال عليه السلام : « ليس كما يقولون ، إنّ ذلك في الرجعة ، أيحشر الله في القيامة من كلِّ أُمّة فوجاً ويدع الباقين ؟ إنّما آية القيامة قوله (وَحَشَرْنَاهُمْ فَلَمْ نُغَادِرْ مِنْهُمْ أَحَدًا).

وكذلك قوله تعالى  (أَلَمْ تَرَ إِلَى الَّذِينَ خَرَجُوا مِنْ دِيَارِهِمْ وَهُمْ أُلُوفٌ حَذَرَ الْمَوْتِ فَقَالَ لَهُمُ اللَّهُ مُوتُوا ثُمَّ أَحْيَاهُمْ)  فعن المعلى بن خنيس عن الصادق عليه السلام أن يوم النيروز هو اليوم الذي أخذ فيه النبي صلى الله عليه وآله لأمير المؤمنين عليه السلام العهد بغدير خم ، فأقروا له بالولاية ، فطوبى لمن ثبت عليها ، والويل لمن نكثها ، وهو اليوم الذي وجه فيه رسول الله صلى الله عليه وآله عليا عليه السلام إلى وادي الجن ، فأخذ عليهم العهود والمواثيق ، و هو اليوم الذي ظفر فيه بأهل النهروان وقتل ذا الثدية ، وهو اليوم الذي يظهر فيه قائمنا أهل البيت وولاة الأمر ويظفره الله تعالى بالدجال فيصلبه على كناسة الكوفة ، وما من يوم نيروز إلا نحن نتوقع فيه الفرج ، لأنه من أيامنا ، حفظته الفرس وضيعتموه .

ثم إن نبيا من أنبياء بني إسرائيل سأل ربه أن يحيي القوم الذين خرجوا من ديارهم وهم ألوف حذر الموت فأماتهم الله ، فأوحى إليه أن صب عليهم الماء في مضاجعهم ، فصب عليهم الماء في هذا اليوم ، فعاشوا وهم ثلاثون ألفا فصار صب الماء في يوم النيروز سنة ماضية لا يعرف سببها إلا الراسخون في العلم .(البحار:56/119).

وكذلك قوله تعالى (أَوْ كَالَّذِي مَرَّ عَلَى قَرْيَةٍ وَهِيَ خَاوِيَةٌ عَلَى عُرُوشِهَا قَالَ أَنَّى يُحْيِي هَذِهِ اللَّهُ بَعْدَ مَوْتِهَا فَأَمَاتَهُ اللَّهُ مِئَةَ عَامٍ ثُمَّ بَعَثَهُ قَالَ كَمْ لَبِثْتَ قَالَ لَبِثْتُ يَوْمًا أَوْ بَعْضَ يَوْمٍ قَالَ بَلْ لَبِثْتَ مِئَةَ عَامٍ فَانْظُرْ إِلَى طَعَامِكَ وَشَرَابِكَ لَمْ يَتَسَنَّهْ وَانْظُرْ إِلَى حِمَارِكَ وَلِنَجْعَلَكَ آَيَةً لِلنَّاسِ وَانْظُرْ إِلَى الْعِظَامِ كَيْفَ نُنْشِزُهَا ثُمَّ نَكْسُوهَا لَحْمًا فَلَمَّا تَبَيَّنَ لَهُ قَالَ أَعْلَمُ أَنَّ اللَّهَ عَلَى كُلِّ شَيْءٍ قَدِيرٌ) فقد روى العياشي بالإسناد عن إبراهيم بن محمد ، قال : ذكر جماعة من أهل العلم أنَّ ابن الكواء الخارجي قال لأمير المؤمنين علي عليه السلام : يا أمير المؤمنين ، ما ولد أكبر من أبيه من أهل الدنيا ؟ فقال عليه السلام : نعم ، أُولئك ولد عزير ، حيث مرَّ على قرية خربة ، وقد جاء من ضيعة له تحته حمار ، ومعه شنّة فيها تين ، وكوز فيه عصير ، فمرَّ على قريةٍ خربةٍ فقال (أَنَّى يُحْيِي هَذِهِ اللَّهُ بَعْدَ مَوْتِهَا فَأَمَاتَهُ اللَّهُ مِئَةَ عَامٍ) فتوالد ولده وتناسلوا ، ثمَّ بعث الله إليه فأحياه في المولد الذي أماته فيه ، فأُولئك وُلده أكبر من أبيهم .

وكذلك قوله تعالى لرسوله عيسى ابن مريم عليه السلام (وَإِذْ تُخْرِجُ الْمَوْتَى بِإِذْنِي) وكذلك قوله تعالى لرسوله إبراهيم عليه السلام (وَإِذْ قَالَ إِبْرَاهِيمُ رَبِّ أَرِنِي كَيْفَ تُحْيِي الْمَوْتَى قَالَ أَوَلَمْ تُؤْمِنْ قَالَ بَلَى وَلَكِنْ لِيَطْمَئِنَّ قَلْبِي قَالَ فَخُذْ أَرْبَعَةً مِنَ الطَّيْرِ فَصُرْهُنَّ إِلَيْكَ ثُمَّ اجْعَلْ عَلَى كُلِّ جَبَلٍ مِنْهُنَّ جُزْءًا ثُمَّ ادْعُهُنَّ يَأْتِينَكَ سَعْيًا وَاعْلَمْ أَنَّ اللَّهَ عَزِيزٌ حَكِيمٌوالأدلة من القرآن الكريم كثير جدا ، فمن آمن بها فعليه بأن يؤمن بأن هناك رجعة قبل قيام القائم عليه السلام وبعده ، وان هذا الأمر من سنن الله تعالى ، وان سنن الله تعالى قد جرت في الأولين وجارية في الآخرين (فَلَنْ تَجِدَ لِسُنَّةِ اللَّهِ تَبْدِيلًا وَلَنْ تَجِدَ لِسُنَّةِ اللَّهِ تَحْوِيلًا) لان سنة الله جارية لا تنقطع .

وكذلك نجد في الروايات الواردة عن المعصومين عليهم الصلاة والسلام الكثير من الأحاديث التي تخبرنا عن الرجعة .

فقد روي عن النبي صلى الله عليه وآله وسلم  قوله : سيكون في أمتي كل ما كان في بني إسرائيل حذو النعل بالنعل والقذة بالقذة حتى لو كان أحدهم دخل جحر ضبٍ لدخلتموه.

وروى الصدوق في كتابه (إكمال الدين) وصححه بقوله: قد صح عن النبي صلى الله عليه وآله أنه قال: كل ما كان في الأمم السالفة يكون مثله في هذه الأمة حذو النعل بالنعل والقذة بالقذة . أي أن كل ما جرى من سنن على الأمم السابقة سيجري علينا مثله.

وعن سيرين قال كنت عند أبي عبد الله عليه السلام إذ قال ما يقول الناس في هذه الآية (وَأَقْسَمُوا بِاللَّهِ جَهْدَ أَيْمَانِهِمْ لَا يَبْعَثُ اللَّهُ مَنْ يَمُوتُ) قال يقولون لا قيامة ولا بعث ولا نشور فقال كذبوا والله إنما ذلك إذا قام القائم و كر معه المكرون فقال أهل خلافكم قد ظهرت دولتكم يا معشر الشيعة وهذا من كذبكم تقولون رجع فلان وفلان لا والله لا يبعث الله من يموت ألا ترى أنهم قالوا (وَأَقْسَمُوا بِاللَّهِ جَهْدَ أَيْمَانِهِمْ) كانت المشركون أشد تعظيما للات والعزى من أن يقسموا بغيرها فقال الله (بَلَى وَعْدًا عَلَيْهِ حَقًّا)... (لِيُبَيِّنَ لَهُمُ الَّذِي يَخْتَلِفُونَ فِيهِ وَلِيَعْلَمَ الَّذِينَ كَفَرُوا أَنَّهُمْ كَانُوا كَاذِبِينَ (39) إِنَّمَا قَوْلُنَا لِشَيْءٍ إِذَا أَرَدْنَاهُ أَنْ نَقُولَ لَهُ كُنْ فَيَكُونُ) .

وعن أبي بصير قال قلت لأبي عبد الله عليه السلام  قوله تبارك و تعالى (وَأَقْسَمُوا بِاللَّهِ جَهْدَ أَيْمَانِهِمْ لَا يَبْعَثُ اللَّهُ مَنْ يَمُوتُ بَلَى وَعْدًا عَلَيْهِ حَقًّا وَلَكِنَّ أَكْثَرَ النَّاسِ لَا يَعْلَمُون) قال فقال لي يا أبا بصير ما تقول في هذه الآية قال قلت إن المشركين يزعمون ويحلفون لرسول الله صلى الله عليه وآله وسلم أن الله لا يبعث الموتى قال فقال تبا لمن قال هذا سلهم هل كان المشركون يحلفون بالله أم باللات والعزى قال قلت جعلت فداك فأوجدنيه قال فقال لي يا أبا بصير لو قد قام قائمنا بعث الله إليه قوما من شيعتنا قباع سيوفهم على عواتقهم فيبلغ ذلك قوما من شيعتنا لم يموتوا فيقولون بعث فلان وفلان وفلان من قبورهم وهم مع القائم فيبلغ ذلك قوما من عدونا فيقولون يا معشر الشيعة ما أكذبكم هذه دولتكم فأنتم تقولون فيها الكذب لا والله ما عاش هؤلاء ولا يعيشون إلى يوم القيامة قال فحكى الله قولهم فقال (وَأَقْسَمُوا بِاللَّهِ جَهْدَ أَيْمَانِهِمْ لَا يَبْعَثُ اللَّهُ مَنْ يَمُوتُ) . (بحار الأنوار 53/93)

وعن الصادق عليه ‏السلام قال :إذا آن قيام القائم مطر الناس جمادى الآخرة وعشرة أيام من رجب مطرا لم ير الخلائق مثله فينبت الله به لحوم المؤمنين وأبدانهم في قبورهم فكأني أنظر إليهم مقبلين من قبل جهينة ينفضون شعورهم من التراب.

وعن سعد عن البرقي عن محمد بن علي الكوفي عن سفيان عن فراس عن الشعبي قال قال ابن الكواء لعلي صلى الله عليه يا أمير المؤمنين أرأيت قولك العجب كل العجب بين جمادى ورجب قال ويحك يا أعور هو جمع أشتات ونشر أموات وحصد نبات وهنات بعد هنات مهلكات مبيرات لست أنا ولا أنت هناك .

وعن محمد بن العباس عن علي بن عبد الله عن إبراهيم بن محمد الثقفي عن محمد بن صالح بن مسعود عن أبي الجارود عمن سمع عليا عليه السلام يقول العجب كل العجب بين جمادى و رجب فقام رجل فقال يا أمير المؤمنين ما هذا العجب الذي لا تزال تعجب منه فقال ثكلتك أمك وأي عجب أعجب من أموات يضربون كل عدو لله ولرسوله ولأهل بيته وذلك تأويل هذه الآية (يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آَمَنُوا لَا تَتَوَلَّوْا قَوْمًا غَضِبَ اللَّهُ عَلَيْهِمْ قَدْ يَئِسُوا مِنَ الْآَخِرَةِ كَمَا يَئِسَ الْكُفَّارُ مِنْ أَصْحَابِ الْقُبُور) .

والأحاديث عن الرجعة كثيرة جدا ، واني أعجب والله ممن ينكر علينا الرجعة وهي مكتوبة في كتاب الله وفي أحاديث النبي وأهل بيته الأطهار صلوات الله عليهم ، فان اعترفوا بأن الله تعالى قد أحيى أمواتا في الأمم الماضية ، لزمهم القول أيضا في هذه الأمة لان هذه سنة الله تعالى ولن تجد لسنة الله تحويلا ولن تجد لسنة الله تبديلا .

فعلى كل حال هناك رجعة أو أكثر لابد منها قبل قيام القائم عليه السلام كما سأبين لكم .

قوله تبارك وتعالى (وَأَقْسَمُوا بِاللَّهِ جَهْدَ أَيْمَانِهِمْ لَا يَبْعَثُ اللَّهُ مَنْ يَمُوتُ بَلَى وَعْدًا عَلَيْهِ حَقًّا).(النحل 38)( القرآن بالرسم الإملائي )

تساوي في حساب الجمل التقليدي 2013 فقد يكون هذا عام الرجعة وكذلك عام 2014 ميلادية هناك رجعة أخرى بدليل أحاديث أهل البيت عليه الصلاة السلام التي تؤكد حدوث الرجعة عند نزول المطر الغزير وقبل قيام القائم عليه السلام ، وكذلك قول أمير المؤمنين علي ابن أبي طالب عليه السلام العجب كل العجب بين جمادي ورجب ، وهذه الفترة هي فترة مرور العلامة الأولى لظهور الأمام المهدي عليه السلام (الكوكب ذو الذنب) وعند نزول المطر الغزير سيتسبب نزول هذا المطر بسيول عظيمة جارفة ستمر على المقابر فينبت الله به لحوم المؤمنين وأبدانهم في قبورهم وتخرجهم أحياء .. ينفضون شعورهم من التراب.

إذا هناك رجعتان الأولى عام 2013 م والثانية عام 2014 م  ، وحسب اعتقادي فأن الرجعة الأولى ستكون للكافرين والمكذبين بالدين بدليل قول الله تعالى (مِمَّنْ يُكَذِّبُ بِآَيَاتِنَا) وقول الكافرين (لَا يَبْعَثُ اللَّهُ مَنْ يَمُوتُ) فرد الله عليهم  (بَلَى وَعْدًا عَلَيْهِ حَقًّا)

 وأما الرجعة الثانية فستكون خالصة للمؤمنين وأصحاب الأمام عليه السلام بدليل حديث الأمام الصادق عليه السلام (إذا آن قيام القائم مطر الناس جمادى الآخرة وعشرة أيام من رجب مطرا لم ير الخلائق مثله فينبت الله به لحوم المؤمنين وأبدانهم في قبورهم ...... ) . والله اعلم

سنة القحط والجوع والغلاء الشديد

تم إضافة هذا الموضوع بتاريخ 17/4/2008م

لقد أشار أهل البيت عليه الصلاة والسلام إلى سنة القحط في كثير من أحاديثهم ، حيث أشاروا إلى سنة يقحط فيها الناس ويصيبهم خوف شديد قبل ظهور الأمام المهدي عليه الصلاة والسلام .

فعن أبي عبد الله عليه السلام قال: قدام القائم عليه السلام لسنة غيداقة يفسد فيها الثمار والتمر في النخل ، فلا تشكوا في ذلك...(بحار الأنوار 52/214 )

وعن علي ابن محمد الاودي ، عن أبيه ، عن جده قال : قال أميرا لمؤمنين عليه السلام بين يدي القائم موت أحمر وموت أبيض وجراد في حينه وجراد في غير حينه أحمر كألوان الدم فأما الموت الأحمر فالسيف ، وأما الموت الأبيض فالطاعون .(بحار الأنوار211 /52)

وخوف يشمل أهل العراق وبغداد ، وموت ذريع فيه ونقص من الأموال والأنفس والثمرات ، وجراد يظهر في أوانه وفي غير أوانه حتى يأتي على الزرع والغلات ، وقلة ريع لما يزرعه الناس .(بحار الأنوار220 /52)

وقد ورد عن أهل البيت عليهم السلام انه  إذا كانت السنة التي يظهر فيها قائم آل محمد عليه السلام وقع قحط شديد ، فإذا كان العشرون من جمادى الأولى وقع مطر شديد ، لم ير الخلائق مثله منذ هبط آدم إلى الأرض ، متصلاً إلى عشر أيام من رجب ..  (كتاب إلزام الناصب في إثبات الحجة الغائب  ج 2 ص 138) .

عن محمد بن مسلم قال : سمعت أبا عبدالله عليه السلام يقول : إن لقيام القائم علامات تكون من الله عزوجل للمؤمنين قلت : وما هي جعلني الله فداك ؟ قال : قول الله عزوجل " ولنبلونكم " يعني المؤمنين قبل خروج القائم عليه السلام  " بشئ من الخوف والجوع ونقص من الأموال والأنفس والثمرات وبشر الصابرين " قال : نبلوهم بشئ من الخوف من ملوك بني فلان في آخر سلطانهم والجوع بغلا أسعارهم " ونقص من الأموال " قال كساد التجارات وقلة الفضل ، ونقص من الأنفس : قال موت ذريع ونقص من الثمرات قلة ريع ما يزرع وبشر الصابرين عند ذلك بتعجيل الفرج .
ثم قال لي : يا محمد هذا تأويله إن الله عزوجل يقول " وما يعلم تأويله إلا الله والراسخون في العلم " .
(بحار الأنوار203 / 52)

فعن أبي بصير قال: قال أبو عبد الله عليه السلام : لا بدّ أن يكون قدّام القائم فتنة تجوع فيها الناس ، ويصيبهم خوف شديد من القتل ، ونقص من الأموال والأنفس والثمرات ، فان ذلك في كتاب الله لبين ، ثم تلا هذه الآية (وَلَنَبْلُوَنَّكُمْ بِشَيْءٍ مِنْ الْخَوْفِ وَالْجُوعِ وَنَقْصٍ مِنْ الأَمْوَالِ وَالأَنفُسِ وَالثَّمَرَاتِ وَبَشِّرْ الصَّابِرِينَ)(بحار الأنوار229 / 52)

كل هذه الأحاديث تدل على أن هناك سنة قحط شديد وسبب هذا القحط هو أمران الأول هو المطر الغزير والثاني هو الجراد الأحمر .

أما الأمر الأول وهو المطر الغزير الذي سيسببه مرور النيزك الكبير القادم بيوم النيروز بتاريخ 21 مارس 2014 ميلادية ، ونلاحظ بأن موعد هذا المطر الغزير سيكون في بداية الربيع ، أي في موسم التلقيح ، وقد أشاروا أهل البيت عليه السلام في أحاديثهم بقولهم قدام القائم عليه السلام لسنة غيداقة يفسد فيها الثمار والتمر في النخل ، ونلاحظ هنا بأن موسم التلقيح سوف يفسد بسبب هطول المطر الغزير وهذا ما سيسبب فساد الثمار والتمر في النخيل .

وأما الأمر الثاني فهو الجراد الأحمر الذي أشار إليه الإمام علي عليه الصلاة والسلام بقوله وجراد في حينه وجراد في غير حينه أحمر كألوان الدم  ، فالجراد هو الخطر الأكبر على المحاصيل وأشجار الفاكهة والمناطق المزروعة ، صحيح بأن الجراد يهاجم كثير من الدول في كل عام لكن الملاحظ من الأحاديث الشريفة بأن الجراد القادم في عام القحط سيكون أكثر جدا من المعتاد .

وهذه بعض المواقع الإخبارية التي تشير إلى خطر الجراد وإعلان حالة الطوارئ في بعض البلدان العربية وغيرها عندما يهاجمها الجراد ويدمر المحاصيل والمناطق الزراعية ويسبب لهم خسائر كبيرة جدا .

http://www.alarabiya.net/articles/2004/11/18/8013.html

http://www.youtube.com/watch?v=uURqcI08IC4

http://www.aljazeera.net/news/archive/archive?ArchiveId=1036453

http://www.aljazeera.net/news/archive/archive?ArchiveId=1060570

والآية المباركة التي ذكرها أهل البيت عليهم السلام في أحاديثهم هي مفتاح النجاة من هذه السنة كما سأبينه لكم .

بسم الله الرحمن الرحيم
وَلَنَبْلُوَنَّكُمْ بِشَيْءٍ مِنَ الْخَوْفِ وَالْجُوعِ وَنَقْصٍ مِنَ الْأَمْوَالِ وَالْأَنْفُسِ وَالثَّمَرَاتِ وَبَشِّرِ الصَّابِرِينَ (155) الَّذِينَ إِذَا أَصَابَتْهُمْ مُصِيبَةٌ قَالُوا إِنَّا لِلَّهِ وَإِنَّا إِلَيْهِ رَاجِعُونَ (156) أُولَئِكَ عَلَيْهِمْ صَلَوَاتٌ مِنْ رَبِّهِمْ وَرَحْمَةٌ وَأُولَئِكَ هُمُ الْمُهْتَدُونَ (157)..صدق الله العلي العظيم

لقد أشار أهل البيت عليهم الصلاة والسلام إلى هذه الآية المباركة كي يرشدونا إلى طريق النجاة من هذه المحنة القادمة وهي غلاء الأسعار ونقص الغذاء ، فإذا أردنا أن نعرف سنة الجوع علينا التدبر في هذه الآية المبارك كي نتمكن من النجاة من هذه السنة التي سيصيبنا فيها جوع شديد بسبب قلة المحصول وغلاء الأسعار.

سنين الغلاء ونقص الطعام هي سبع سنين تبدأ بالعام 2007م وستبلغ ذروتها في العام 2014م ، عند مرور النيزك الكبير على الأرض (العلامة الأولى لظهور الأمام المهدي عليه السلام) الذي سيتسبب بعواصف عظيمة مدمرة وأمطار غزيرة لمدة خمسين يوما ستدمر الأراضي الزراعية وتجرف المحاصيل وتفسد موسم التلقيح ، ثم يأتي الجراد الأحمر ليقضي على ما تبقى من محاصيل وغيرها ، فعام 2014م هو عام القحط والجوع وغلاء الأسعار الذي ذكره الله تبارك وتعالى في هذه الآية المباركة كما سأبينه لكم .

الآية 155 من سورة البقرة هي الآية التي ذكرها أهل البيت عليهم السلام في أحاديثهم عن سنة الجوع والغلاء الشديد ، ومن خلالها يمكن معرفة هذه السنة وكيف يمكن أن نتخطى هذه المحنة الكبيرة .

(وَلَنَبْلُوَنَّكُمْ بِشَيْءٍ مِنَ الْخَوْفِ وَالْجُوعِ وَنَقْصٍ مِنَ الْأَمْوَالِ وَالْأَنْفُسِ وَالثَّمَرَاتِ وَبَشِّرِ الصَّابِرِينَ)

العام 2014م يقابله في التاريخ الهجري عام 1435 .... فإذا حسبنا عدد 1435 آية ابتداء من الآية رقم 155 من سورة البقرة المباركة سنجد أنفسنا قد وصلنا إلى سورة يوسف عليه السلام .... أي إننا قد وصلنا إلى مفتاح الحل لهذه المصيبة الكبيرة وكذلك إلى تاريخ هذه السنة .

لان سورة يوسف تحكي لنا كيف تغلب النبي يوسف عليه السلام على السنين السبع من القحط والجوع ... أي إن أهل البيت عليهم الصلاة والسلام يريدون منا بأن نقتدي بنبي الله يوسف عليه السلام في هذا الأمر ، وذلك بأن نخزن الطعام في هذه السنين كي نتمكن من العيش في سنة الجوع القادمة كما فعل النبي يوسف عليه السلام ... فقد قام بزرع الأرض في سبع سنين وتخزين القمح وغيرها حتى أتت السبع سنين الجفاف ...وبهذا فقد استطاع إنقاذ الناس من موت محقق نعمتا من الله تبارك وتعالى لعباده .

لان الله تبارك وتعالى أراد بالناس خيرا بأن ينقذهم من موت محقق بسبب السنوات السبع الجوع ، فمكن لنبيه يوسف عليه السلام في مصر كي يقوم بهذه المهمة في إنقاذ الناس وتوفير الطعام لهم رحمة من الله تبارك وتعالى لعباده .

بسم الله الرحمن الرحيم
وَقَالَ الْمَلِكُ إِنِّي أَرَى سَبْعَ بَقَرَاتٍ سِمَانٍ يَأْكُلُهُنَّ سَبْعٌ عِجَافٌ وَسَبْعَ سُنْبُلَاتٍ خُضْرٍ وَأُخَرَ يَابِسَاتٍ يَا أَيُّهَا الْمَلَأُ أَفْتُونِي فِي رُؤْيَايَ إِنْ كُنْتُمْ لِلرُّؤْيَا تَعْبُرُونَ (43) قَالُوا أَضْغَاثُ أَحْلَامٍ وَمَا نَحْنُ بِتَأْوِيلِ الْأَحْلَامِ بِعَالِمِينَ (44) وَقَالَ الَّذِي نَجَا مِنْهُمَا وَادَّكَرَ بَعْدَ أُمَّةٍ أَنَا أُنَبِّئُكُمْ بِتَأْوِيلِهِ فَأَرْسِلُونِ (45) يُوسُفُ أَيُّهَا الصِّدِّيقُ أَفْتِنَا فِي سَبْعِ بَقَرَاتٍ سِمَانٍ يَأْكُلُهُنَّ سَبْعٌ عِجَافٌ وَسَبْعِ سُنْبُلَاتٍ خُضْرٍ وَأُخَرَ يَابِسَاتٍ لَعَلِّي أَرْجِعُ إِلَى النَّاسِ لَعَلَّهُمْ يَعْلَمُونَ (46) قَالَ تَزْرَعُونَ سَبْعَ سِنِينَ دَأَبًا فَمَا حَصَدْتُمْ فَذَرُوهُ فِي سُنْبُلِهِ إِلَّا قَلِيلًا مِمَّا تَأْكُلُونَ (47) ثُمَّ يَأْتِي مِنْ بَعْدِ ذَلِكَ سَبْعٌ شِدَادٌ يَأْكُلْنَ مَا قَدَّمْتُمْ لَهُنَّ إِلَّا قَلِيلًا مِمَّا تُحْصِنُونَ (48) ثُمَّ يَأْتِي مِنْ بَعْدِ ذَلِكَ عَامٌ فِيهِ يُغَاثُ النَّاسُ وَفِيهِ يَعْصِرُونَ (49)..صدق الله العلي العظيم
نلاحظ هنا بأنها سبع آيات أشارة إلى سبع سنوات من الجوع والغلاء ستبدأ بالعام 2007م حتى تبلغ ذروتها عام 2014م عند مرور النيزك الكبير ، ويمكن الاطلاع على بعض النشرات الإخبارية التي تؤكد ذلك.

http://www.moheet.com/show_news.aspx?nid=111659&pg=2

ونلاحظ أيضا بأن عدد الكلمات لهذه الآيات السبع هو 106 كلمة، فإذا ظربنا الرقم 106 في 19 عدد أحرف بسم الله الرحمن الرحيم يكون الناتج 2014 وهو عام الجوع الذي أشار إليه أهل البيت عليهم الصلاة والسلام في أحاديثهم عن سنة الجوع والغلاء الشديد ...

106 × 19 = 2014

ونلاحظ أيضا بأن عدد الآيات والكلمات لهذه القصة في سورة يوسف مطابقة لعدد الآيات والكلمات في سورة الإسراء المباركة (الآيات السبع الأولى) فهذا الأمر متعلق بظهور الأمام المهدي عليه السلام .

فقصة نبي الله يوسف هي إشارة لنا من الله تبارك وتعالى لسنوات مماثله ستصيبنا في آخر الزمان ، وان الله تبارك وتعالى قد ذكرها في القرآن الكريم كي نأخذ منها العبرة ، وفي اعتقادي بأن ما أصاب الناس في سبع سنوات جوع في زمن سيدنا يوسف عليه السلام سيصيبنا في سنة واحدة بل وسيكون اشد ، فقول النبي محمد صلى الله عليه وآله وسلم : كل ما كان في الأمم السالفة يكون مثله في هذه الأمة حذو النعل بالنعل والقذة بالقذة . أي أن كل ما جرى من سنن على الأمم السابقة سيجري علينا مثله.

ثم بعد ذلك يأتي عام يغاث فيه الناس وفيه يعصرون إشارة إلى عام ظهور الأمام المهدي عليه السلام عام 2015م عام الغوث بأذن الله تعالى .

والعجيب أخي الكريم بأن مدير البنك الدولي قد خرج علينا قبل أيام ليخبرنا بصدق ما هو مكتوب في كتاب الله تبارك وتعالى ، فقد قال بأن غلاء الأغذية سيستمر حتى عام 2015م .

البنك الدولي يحذر قائلا غلاء الأغذية قد يستمر حتى 2015م

http://ara.reuters.com/article/busin...96904020080409

http://www.masrawy.com/News/Economy/.../9/470903.aspx

http://www.aljazeera.net/NR/exeres/B7AB0218-E657-4FCA-BCB7-18FC7F8AA2C4.htm

http://www.almustaqbal.com/stories.aspx?storyid=284827

وارجوا من الله تبارك وتعالى بأن ينجينا كما نجا قوم يوسف عليه السلام من القحط الذي أصابهم .... ببركة التمسك بمحمد وآل محمد عليهم الصلاة والسلام .

فقد روى ابن طاووس في الملاحم والفتن الباب الثامن والستون فيما ذكره نعيم بن حماد في الفتن في العمود من نار من قبل المشرق وإعداد طعام سنه قال حدثنا عيسى بن يونس والوليد بن مسلم عن ثور بن يزيد عن خالد بن معدان قال: ستبدو آية عمود من نار تطلع من قبل المشرق يراها أهل الأرض فمن أدرك ذلك فليعد طعام سنة" الملاحم والفتن/36.

وفي رواية أخرى (قيل وما آية الحدثان ؟ قال : عمود من نار يطلع من قبل المشرق في السماء ، فإذا رايتها فاعد لأهلك طعام سنة) والعمود من النار في السماء هو الكوكب ذو الذنب الموعود القادم بيوم النيروز ، فعلينا بتخزين الطعام والاستعداد جيدا لهذه السنة.

وعند ظهور الأمام المهدي عليه السلام ستنعم الأرض من جديد أي في عام 2015م ستبدأ الأرض بإخراج خيراتها بكثرة إن شاء الله تعالى.

الإعصار العظيم عام 2014م

تم إضافة هذا الموضوع بتاريخ 19/1/2010م

لقد بينت لكم بأن أول العلامات لخروج الأمام المهدي عليه الصلاة والسلام هو طلوع الكوكب ذو الذنب القادم بيوم النيروز 21/3/2014م  ،، العشرون من جمادى الأولى 1435 هجرية كما جاءت بذلك الروايات .

فقد روي عن الإمام علي بن أبي طالب عليه السلام على منبر الكوفة في خطبته (اللؤلؤة) علامات ظهور الإمام المهدي عليه السلام بقوله ، ( وفي عقبها قائم الحق يسفر عن وجهه بين الأقاليم كالقمر المضيء بين الكواكب الدرية ، ألا وإن لخروجه علامات عشرة ، أولها طلوع الكوكب ذي الذنب ) .(البحار:36/355).

وورد عن أهل البيت عليهم السلام انه إذا كانت السنة التي يظهر فيها قائم آل محمد عليه السلام وقع قحط شديد ، فإذا كان العشرون من جمادى الأولى وقع مطر شديد ، لم ير الخلائق مثله منذ هبط آدم إلى الأرض ، متصلاً إلى عشر أيام من رجب ..  (كتاب إلزام الناصب في إثبات الحجة الغائب  ج 2 ص 138) .

وروي عن المعلى بن خنيس ، عن أبي عبدالله عليه السلام قال : يوم النيروز هو اليوم الذي يظهر فيه قائمنا أهل البيت ، وولاة الأمر ، ويظفره الله تعالى بالدجال ، فيصلبه على كناسة الكوفة ، وما من يوم نيروز إلا ونحن نتوقع فيه الفرج لأنه من أيامنا حفظته الفرس وضيعتموه .(البحار:52/276 ).

أي إن هنالك إعصار عظيم وهائل قادم للجزيرة العربية والشرق الأوسط كبداية لعلامات ظهور الأمام المهدي عليه السلام وسبب هذا الإعصار الكبير هو دخول الكوكب ذو الذنب مجال الجاذبية الأرضية ودخوله الغلاف الجوي للأرض مما سيتسبب بتغيير كبير في مناخ المنظفة وسيتسبب في إحداث إعصار هائل جدا لم تر الخلائق لهو مثيل منذ هبط آدم عليه السلام إلى الأرض مدته خمسين يوما متصل يبدأ في العشرون من جمادى الأولى إلى العاشر من رجب .

وقد أرسل الله تبارك وتعالى لنا إنذار أو لنقل بيان منه سبحانه وتعالى قبل الإعصار العظيم القادم ألا وهو إعصار جونو الذي ضرب سلطنة عمان بتاريخ 5/6/2007م الموافق للعشرين من جمادى الأولى 1428 هجرية كإنذار لنا ، فقد أرسله الله تعالى بنفس اليوم الذي سيمر فيه الكوكب ذو الذنب عام 1435 هجرية أي إن الإعصار جونو سيعود لجزيرة العرب بقوة هائلة بعد سبع سنين بالتمام والكمال وكأنه جاء ليحذرنا كي نكون على استعداد .

فالحمد والشكر لله رب العالمين الذي انذر عباده رحمة من عنده فالله تعالى يفعل ما يشاء ويحكم ما يريد ولا راد لقضائه وحكمه، وهو على كل شيء قدير .... فالإعصار جونو الذي طاف ببعض دول الخليج مبتدئا بسلطنة عمان مصاحبا معه العواصف والرياح الشديدة والغيوم الكثيفة والأمطار الغزيرة التي سالت بها الأرض بشعابها ووديانها وشوارعها بسيول جارفة ورياح هادرة سحقت كل ما في طريقها، وعطلت حركة الشوارع، وحاصرت السكان في منازلهم وشلت حركة النقل، فأغلقت الموانئ والمطارات، وغَمرت المياه الطرقات وسددتها الأشجار المتساقطة وتهاوت كثير من أعمدة الكهرباء ورياح لم يرى مثلها في عمان من قبل ، وأمطار شديدة أغرقت البيوت والسيارات أصبحت كاللعب في الوديان تجرفها حيث تشاء .. وخوف وهلع أصاب الناس ولا حول ولا قوة إلا بالله العلي العظيم.

فعلينا أن نأخذ العبرة ونهيئ أنفسنا لما هو أسوأ من ذلك في عام 2014م وكما ترى أخي الكريم  عجز الإنسان وضعفه، أمام قوة الله وقدرته، فإن الله سبحانه هو القوي العزيز الذي لا يعجزه شيء في الأرض ولا في السماء .. وهذه الأعاصير جند من جنود الله تعالى، يرسلها على من يشاء من عباده ويقف الإنسان عاجز أمامها لا يحرك ساكنا حتى تذهب ، فيصبح وكل شيء من حوله قد دمر .

إن في هذا الإعصار عبر لنا تستوجب منا الخوف من غضب الله إنها النذر الإلهية لنا أما كيف السبيل إلى النجاة فهو بتهيئة أنفسنا والاستعداد لما هو أعظم وذلك عن طريق تخزين الطعام والدواء وغيرها من مستلزمات الحياة لهذا العام ، وكما نرى بأن الله تبارك وتعالى قد أرسل هذا الإعصار بتاريخ 5/6/2007م الموافق للعشرين من جمادى الأولى 1428 هجرية بنفس التاريخ الهجري الذي ذكره أهل البيت الأطهار عليهم الصلاة والسلام العشرون من جمادى الأولى عام 1435هجري  وستكون عودته الثانية في العشرون من جمادى الأولى 1435 هجرية .

الطاعون (الموت الأبيض)

لقد ذكر أهل البيت عليهم الصلاة والسلام ظهور الطاعون قبل خروج الأمام المهدي عليه السلام في أحاديثهم عند مرور الكوكب ذو الذنب عام 2014م ، كي يستعد الناس ويهيئوا أنفسهم لهذه السنة الشديد البلاء ، وذلك لا يتحقق إلا بأتباع من أمرنا الله تبارك وتعالى بأتباعهم والسير على نهجهم وهم النبي وأهل بيته الأطهار صلوات الله تعالى وسلامه عليهم أجمعين الذين فرض الله تبارك وتعالى طاعتهم على عبادة ، فلا نجاة إلا بأتباع سبل النجاة .

وقد أشار أهل البيت عليهم الصلاة والسلام إلى مرض الطاعون في أحاديثهم الشريفة وان الناس سيصيبهم منه بلاء وموت كثير ، فعن علي ابن محمد الاودي ، عن أبيه ، عن جده قال : قال أميرا لمؤمنين عليه السلام بين يدي القائم موت أحمر وموت أبيض وجراد في حينه وجراد في غير حينه أحمر كألوان الدم فأما الموت الأحمر فالسيف ، وأما الموت الأبيض فالطاعون (بحار الأنوار211 /52)

عن الحسين بن سعيد ، عن صفوان بن يحيى ، عن عبد الرحمن بن الحجاج ، عن سليمان بن خالد قال : سمعت أبا عبد الله عليه السلام يقول : قدام القائم موتتان موت أحمر وموت أبيض ، حتى يذهب من كل سبعة خمسة ، الموت الأحمر السيف ، والموت الأبيض الطاعون .

تخبرنا الأساطير القديمة للحضارات السابقة بحدوث حروب كبيرة وانتشار أمراض كثيرة مثل مرض الطاعون وغيره من الأمراض عند ظهور المذنب في السماء ، فكانت الأساطير القديمة تؤمن بأن المذنبات فأل سيء ينذر بالأوبئة والحروب والموت ، وهذه ليست أساطير كما يعتقد البعض فهذا الأمر قد حصل للأمم السابقة لما أهلكهم الله تبارك وتعالى بذنوبهم ، فعند مرور مذنب قريب إلى الأرض تحصل العواصف الشديدة ويموت الناس وتبدأ الحروب وتظهر الأوبئة والأمراض الكثيرة مثل مرض الطاعون وغيره من الأمراض الشديدة العدوى لتفتك بمن تبقى من البشر ، وقد ذكر أهل البيت عليهم الصلاة والسلام حدوث حروب وموت كثير وطاعون عند طلوع الكوكب ذو الذنب وعبروا عنه بالموت الأبيض والموت الأحمر.

لقد سألت احد الأطباء عن مرض الطاعون ، فقال لي بأن هذا المرض لم يعد موجودا الآن وقد تم القضاء عليه تماما ، حتى إننا لم ندرس عنه في الكلية إلا محاضرتين فقط ، لكن هذا لا يعني بأن هذا المرض لن يعود مجددا ، فأحاديث أهل البيت عليهم الصلاة والسلام تشير إلى أن مرض الطاعون سيحصد الناس حصدا ، فسألته عن كيفيه حدوث هذا المرض ، فقال لي بأن سبب حدوثه هي كثرة الجثث في المياه والبرك التي تؤدي بدورها بيئة ملائمة لظهور بكتيريا الطاعون ، وهو مرض شديد العدوى وينتقل بواسطة الفئران والبعوض ، فسبحان الله كأنه يروي لي حال الناس عند مرور النيزك عام 2014م حيث العواصف الرهيبة التي لا مثيل لها ، التي ستتسبب بموت كثير من الناس والماشية غرقا مما سيتسبب بتكون بيئة ملائمة لبكتيريا الطاعون كي تفتك بالناس ، وأما عن العلاج والوقاية منه قال لي بأن علاجه يحتاج من أسبوع إلى عشرة أيام والى عمل حجر على المرضى المصابين كي لا تنتشر العدوى وقد ذكر لي بعض أسماء هذه الأدوية وهي رخصة الثمن (ستربتومايسين – تتراسيكلين – كلورامفنيكول ) (Aminoglycosides--Chloramphenicol--Tetracyclines--Sulfonamides--Fluoroquinolones) ، فعلى كل إنسان التهيئ جيدا لعام 2014م عندما يمر النيزك الكبير على منطقتنا في شبه الجزيرة العربية ، ويحتاط جيدا ويشتري الدواء على سبيل الاحتياط ، فهذه السنة شديدة البلاء فيها الأعاصير والزلازل الشديدة والأمراض الفتاكة والجوع بغلاء الأسعار ولا ينجوا من هذه السنة إلا من أراد الله تبارك وتعالى له النجاة بأتباعه ما أمر الله ورسوله وأهل البيت الأطهار عليهم الصلاة والسلام فهم سفن النجاة ، اللهم إني أسألك النجاة كما نجيت أصحاب السفينة .

لقد سألت الله تبارك وتعالى وتوسلت إليه بنبيه المصطفى وآله الطاهرين عليهم الصلاة والسلام بأن يريني رؤيا في منامي عن حال الناس وما سيصيبهم عند مرور الكوكب ذو الذنب ، والحمد لله رب العالمين فقد رأت في صبيحة يوم هذه الرؤيا .

كنت واقف في صحراء الجزيرة العربية في الليل انظر إلى السماء والنجوم وكانت السماء صافيه وجميلة ، وفجأة ظهرت كرة من النار في السماء (نيزك) وسقطت في وسط الصحراء وانفجرت انفجار هائل لا مثيل له ، فتحول ليل الجزيرة العربية إلى اللون الأحمر بسبب شدة هذا الانفجار ، فجاءت هذه الحمرة الشديدة إلى كل مكان ولم تترك شيء إلا أتت عليه ، حتى اقتربت منى ، فقلت يا رب لن ينجوا من هذه النار إلا من تنجيه أنت ، فاستقضت من منامي بعدها. أما تفسير هذه الرؤيا فهو كالأتي.

من رأى نارا تسقط من السماء في ارض خالية يدل على ظهورا لجراد الأحمر ومرض الطاعون وبلاء شديد يصيب هذه المنطقة ، لان اللون الأحمر يدل على الجراد الأحمر يحرق الأرض ، والنار التي ليس لها لهب هي مرض الطاعون ، وهذا يدل على موت كثير يقع في الجزيرة العربية والله اعلم.

قال الأمام علي عليه السلام .. اذا نفد عدد حروف بسم الله الرحمن الرحيم يكون أوان ولادة المهدي