المقدمة

المؤلف / جابر البلوشي 6/2006

Free Web Counter

بسم الله الرحمن الرحيم

تِلْكَ مِنْ أَنْبَاءِ الْغَيْبِ نُوحِيهَا إِلَيْكَ مَا كُنْتَ تَعْلَمُهَا أَنْتَ وَلَا قَوْمُكَ مِنْ قَبْلِ هَذَا فَاصْبِرْ إِنَّ الْعَاقِبَةَ لِلْمُتَّقِينَ (49)...سورة هود

ظهور الإمام  المهدي عليه السلام  عام 2015 ميلادية نبوءة قرآنية

المقدمة

 بعد انتهاء الحرب العالمية الثانية وإنشاء دولة إسرائيل سنة 1948م في فلسطين - بيت المقدس ومساعدة الأوربيين والغربيين لليهود في بناء دولتهم رغم معارضة أهل هذه المنطقة للوجود اليهودي فيها والحروب الطاحنة بين العرب والمسلمين من جهة وبين اليهود من جهة أخرى منذ إنشاء دولة إسرائيل الثانية والى اليوم. ما هو إلا علامة لقرب ظهور الملك المنتظر بالنسبة لليهود ، وللمجيء الثاني للمسيح بالنسبة للمسيحيين وان هناك علاقة بين الكتب السماوية وبين ما يحدث من حروب كما إن هناك الحملات الشرسة على الإسلام في أوروبا والغرب وتشويه صورة الإسلام في العالم الأوروبي والغربي بل وفي كل العالم تقريبا. أن الصهيونية والغرب يسعون إلى خلق صورة مشوه للإسلام الذي يريد أن يدمر العالم حسب قولهم ويريد أن يستعبد العالم وان الشرق الأوسط هو منبع الفكر الإرهابي والتكفيري ويحث على قتل كل من ليس بمسلم في العالم . ولقد نجحت الصهيونية والغرب بصورة عامة على خلق مناخ مناسب بين شعوبها وشعوب العالم الأخرى على جعل صورة الإنسان المسلم والدين الإسلامي مشوه .

 والسؤال هنا لماذا هذا الهجوم الشرس على الأمة الإسلامية ولماذا حصلت الحرب العراقية الإيرانية ولماذا استمرت 8 سنوات ولماذا وقتل الشعبين العراقي والإيراني الذين  ينتمون إلي المذهب الشيعي (مذهب أهل بيت النبي محمد صلى الله علية وآله وسلم ) ثم بعد انتهاء الحرب العراقية الإيرانية بفترة قصيرة تجددت الحرب في منطقتنا من جديد وكأن هناك من لا يرد للمنطقة أن تخلوا من الحروب فقد غزا العراق الكويت بتاريخ 2/8/1990م  لتبدأ الحروب من جديد حرب تحرير الكويت ثم تلاها حصار على الشعب العراقي وليس على النظام الحاكم استمر 12 سنة ثم حرب لتدمير العراق وحرب لتدمير الشعب العراقي (الشيعة خاصة) وعمليات عسكرية طوال سنين الحصار وبناء عشرات القواعد الأمريكية في دول الخليج في زمن بوش الأب وكلينتون .

 ثم بعد ذلك ظهر ما يسمى أسامة بن لادن والظواهري وتنظيم القاعدة إلى السطح في عهد الرئيس بوش الابن الذي ما إن أوصله اليهود إلى البيت الأبيض حتى بدأ بالاستعداد لغزو العراق بحجة أسلحة الدمار الشامل والطموحات العراقية بامتلاك تكنولوجيا نووية حربية وتهديد جيرانه وتهديد الأمن القومي الأمريكي وتهديد إسرائيل .

 ولان العالم لم يقتنع بكلام بوش الابن كان لابد من عمل ما يعطي الولايات المتحدة الأمريكية الشرعية لاحتلال العراق وضرب الإسلام  فكانت عملية ضرب الأبراج في مدينة نيويورك بتخطيط وتمويل من الصهيونية العالمية وتنفيذ من تنظيم القاعدة الذي يعمل بأمر من اليهود والأمريكان الذين سهلوا لهم عملية سرقة الطائرات وضرب البرجين بهما وضرب وزارة الدفاع الأمريكية فبذلك تتحقق لهم ما يريدونه .

 فبدأت عملية غزو أفغانستان طبعا دون قتل أو تدمير القاعدة وزعيمها أسامة بن لادن الذين هم بحاجة إليهم في قتل الشيعة في العراق بعد احتلالها وجعل العراق ساحة حرب لمدة طويلة وبلد غير آمن ويحتاج إلى بقاء القوات الأمريكية والبريطانية فيه.

واليوم يعيش العراق حالة من عدم الاستقرار السياسي والأمني والاقتصادي بسبب عدم توفر الأمن فقد تدفق الكثير من التكفيريين إلى العراق من دول الجوار له وبتسهيل من المخابرات البريطانية والأمريكية والإسرائيلية حتى يخلقوا حالة من الفوضى والرعب والتدمير في العراق وجر الشعب العراقي إلى حرب أهلية بين الشيعة والسنة والأكراد حتى لا يستقر هذا البلد ولا تكون له حكومة فعالة أبدا.

 وكل هذا بتخطيط صهيوني وتمويل أمريكي وتنفيذ القاعدة التي لبست لباس الإسلام وبدأت بقتل المسلمين الشيعة وقتل المسيحيين  وتفجير في أوروبا والغرب لتساعد اليهود على مخططاتهم في تشويه صورة الإسلام الصحيح. في العالم .

وفي كتابي هذا سأذكر لكم وبالأرقام سبب هذه الحملة الشرسة على الإسلام والمسلمين وخاصة الشيعة في العراق وإيران وسبب هذه الحروب في منطقتنا وسبب الرسوم الكاريكاتية الدانمركية التي أحدثت ضجة إعلامية واسعة في العالم والسبب الرئيسي لها ولكل الحملات المسيحية والصهيوني على الإسلام في العالم . .... و سيكشف الكتاب عن السبب الحقيقي للحرب التي شنتها الولايات المتحدة الأمريكية على أفغانستان و غزوها الأخير للعراق وحروبها القادمة في المنطقة.

و أرجو أن يفتح هذا الكتاب النور والبصيرة في قلب القارئ و يستطيع أن يكشف المزيد من العلوم من خلال البحث و القراءة المستمرة  لأن المعرفة سلسلة متصلة لا يستطيع أي إنسان  أن يلم بها لوحــده مهما كانت درجة معرفته و علمه . طبعاً أن بعض القراء سيجدون إنهم قد يختلفون معي في بعض الآراء و الأفكار وهذا أمر عادي ومتوقع.

 

المؤلف جابر البلوشي 6/2006 م

 قال الأمام علي عليه السلام .. اذا نفد عدد حروف بسم الله الرحمن الرحيم يكون أوان ولادة المهدي